افتتاح كلية تقنية للاعلام وابتكار تطبيق على النت يتيح للصحفيين بيع تقاريرهم

39 views0

 

 اكدت نقابة الصحفيين العراقيين ان الدكتور عبد ذياب العجيلي وزير التعليم العالي وافق على قيام النقابة باستحداث كلية تقنية للاعلام باقسامها الاذاعة والتلفزيون و الصحافة والعلاقات العامة .

 وصرح في  بيان للنقابة "ان نقيب الصحفيين مؤيد اللامي التقى وزير التعليم العالي يوم امس الاثنين في مقر الوزارة وتم بحث قبول الصحفيين في جامعات بغداد والمحافظات ، في كليات واقسام الاعلام استثناء من شروط سنة التخرج والعمر والمعدل ".

 وتابع  "ان وزير التعليم العالي تفاعل ايجابياً مع هذا الموضوع ووعد بدراسته لتحديد نسبة معينة مناسبة لقبول الصحفيين".

 وثمن نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي جهود ودور وزير التعليم العالي والوزارة في دعم الاسرة الصحفية معبراً عن تقديره العالي لتلك الجهود التي من شأنها الارتقاء بالواقع العلمي في العراق الجديد .

 واوضح البيان "ان نقابة الصحفيين العراقيين كانت قد بدات خطوات عملية لتاسيس الكلية ،و هيأت مقراً مناسباً لها وخصصت مبلغاً مالياً لتأمين شراء اجهزة تقنية متطورة وكافة المستلزمات الدراسية واختيار الملاك التدريسي والاداري للكلية ، التي سيحاضر فيها اساتذة عراقيون وعرب واجانب لتمكين طلبة الكلية من الحصول على المعلومات التقنية الحديثة في مجال الاتصالات والمعلوماتية فضلاً عن التطبيقات العملية في المجالات المهنية والتقنية والتدريبية ".

 وبين :" ان وفودا اكاديمية من حملة الشهادات العليا ستقوم بزيارة عدد من الدول التي لديها جامعات تقنية متخصصة منها بريطانيا والامارات ومصر ودول اوربية اخرى للاطلاع على مناهج تلك الجامعات والتقنيات فيها للاستفادة من خبراتها في هذا المجال . وستفتح الكلية ابوابها العام الدارسي المقبل ( 2011- 2012 )".

وفي سياق اخر ,اعلنت الشركة الايرلندية "كلوسو "Qluso"  عن تطبيق جديد على شبكة الانترنت من شأنه أن يسمح للصحافيين المستقلين ببيع تقاريرهم وأخبارهم للناشرين والمحررين في جميع أنحاء العالم عبر مزاد علني إلكتروني.

ويتوفر التطبيق مجاناً لكل من المحررين والمراسلين الذين تم اختيارهم للنسخة التجربية حيث سيقدم المحررون موادهم التحريرية لنشر التقارير أولاً، ويدفعون للكتاب في نفس اليوم الذي تباع فيه المواد.

وقد أطلقت الخدمة التجريبية مطلع هذا الشهرعلى ان ينطلق الموقع رسميا مع مطلع العام الجديد 2011، حيث تسعى الشركة إلى استقطاب 5 آلاف صحفي مستقل و200 محرر أخبار في عامها الأول، وستقتطع لاحقاً 15% كعمولة على كل عملية بيع.

وفيما اعتبر بعض الصحافيين ان هذا الموقع من شأنه ان يقدم الحلول النوعية للصحفيين المستقلين كون التطبيق أداة مريحة للصحفيين والكتّاب وتؤمن مردودًا ماديًّا جيدًا لاصحابها  يرى آخرون ان ذلك سيؤدي الى انهيار الاسعار وتحويل المواد الصحفية الى سلعة خاضعة للعرض والطلب، كما سيؤدي الى نشر المادة قبل قبض ثمنها مما سيمنع سيطرة الصحافي على عمله.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات