الانتحاري المجهول يستغل اصحاب التاكسي

151 views0

  

حذرت الاجهزة الامنية اصحاب سيارات التاكسي من الانتحاري المجهول , وطالبتهم بتفتيش الزبائن.

 وصرح محمد العسكري المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العراقية "لجوء القاعدة إلى هذا الأسلوب، إلى قلة عناصر التنظيم في العراق".

واضاف "أن عنصرين أو أكثر من القاعدة يقومون باستئجار سيارة للنقل الخاص، وبينما يحاول أحدهم إشغال السائق بحديث جانبي، يقوم الآخر بوضع قنبلة داخل السيارة، وتتم متابعتها عن بعد، حيث يغادر الأشخاص هذه السيارة في حين ينفذ آخرون التفجير عن بعد".

جاءت المعلومات التي كشف عنها العسكري في وقت تصاعدت فيه وتيرة الهجمات التي تبناها ما يسمى بـ" دولة العراق الإسلامية" وتم خلالها اختراق الحواجز الأمنية ووصول خمسة انتحاريين إلى قلب قيادة عمليات بغداد في مبنى وزارة الدفاع القديم بباب المعظم وسط بغداد.

 كما دارت معارك شرسة في منطقة الحديد التي تبعد 50 كلم من العاصمة بغداد وتبعد 10 كلم عن مركز محافظة ديالى، وأعلنت السلطات العراقية أن المعارك تواصلت ثلاثة أيام، واضطرت القوات العراقية إلى الانسحاب والاستعانة بالطائرات الأميركية.

وواوضح "ان هذه الأساليب التي يتبعها تنظيم القاعدة برزت بقوة ووضوح في "معركة النخيل" التي حدثت في حي "الحديد" ضد التنظيم، فقد وجد الجيش العراقي هذه الآليات الجديدة في زرع العبوات، التي قد تفوق حتى إمكانية الجيش العراقي".
 
ويؤكد "كما يستخدم عناصر القاعدة التقنيات الحديثة الموجودة لدى التنظيم في صنع العبوات، وخصوصا العبوات اللاصقة بالسيارات، وهذا الأمر يشكل سابقة لم تشهدها محافظة ديالى، وبالتالي فإن القوات الأمنية يجب أن تكون على مستوى عال وتستخدم التقنيات الحديثة لمواجهة خطر قوة تنظيم القاعدة".
 
بدوره يقول اللواء جمال طاهر بكر مدير شرطة كركوك إن تنظيم القاعدة يعمل على تطوير أساليبه بين فترة وأخرى، ويؤكد أن طريقة دس العبوات داخل الحافلات، وكذلك السيارات المفخخة أو التفجيرات من مناطق بعيدة عن الهدف، أو عن طريق الهاتف النقال، هي طرق مستخدمة في العراق.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات