الولد ام البنت

219 views0

   بقلم : ابراهيم النصيري

كان باب غرفة العيادة مفتوحاً عندما انسلت منه طفلة صغيرة بعمر 4 سنوات, فوقفت على عتبة الغرفة مع ابتسامة واثقة ترتسم على محياها الجميل, وقد رُبط شعرها إلى الخلف بطريقة ذيل الحصان.. أحببت ابتسامتها وثقتها بنفسها فطلبتُ منها أن تقترب مني, وأوشكتْ أن تطيعني لولا صوت أبيها يناديها من خارج العيادة: تعال أحمد  !!!

انزعجت كثيراً من هذا الأب, ليس لأنه كان سبباً في عدم اقتراب أحمد الصغير مني, لكن لأنه أحد أولئك الآباء والأمهات الذين لا يدرون عاقبة ما يفعلون, عندما يجعلون مظهر الصبي مشابهاً للبنت أو مظهر البنت مشابهاً للصبي, فهم يضحكون الآن من تميزه عن باقي الصبيان أو تميزها عن بقية البنات, لكنهم لا يدركون كيف ينعكس هذا التميز سوءاً في المستقبل على نفسية الصبي أو البنت.

فأبسط قواعد التربية هي التنميط الجنسي أي أن تعطي الولد والبنت هويته الجنسية بمجرد بلوغه الثالثة من العمر, فهذا التنميط الجنسي هو أساس لتنميطه الاجتماعي في المستقبل كي يؤدي دوره كرجل أو تؤدي دورها كامرأة, فيكون الرجل زوجاً وأباً, وتكون المرأة زوجة وأماً, دون أن يعني ذلك المبالغة  في تعزيز جنس على حساب جنس, واعتبار جنس الذكر مفضلا على جنس الأنثى, لكن المقصود أن يعدّ كلا منهما كي يلعب دوره المستقبلي في بناء الأسرة التي هي نواة المجتمع الأولى.

وعلينا أن ندرك المراحل التي يحصل فيها استرجال الفتاة وخنوثة الفتى منذ بواكيرهما, كي يتم تلافي ذلك.

فالسبب الأول عدم التأكيد على الهوية الجنسية,و الثاني لتشكل هذا الانحراف هو التحرش الجنسي في الطفولة, بالإضافة إلى السبب الفيزيولوجي. الهوية الجنسية قد تعتمد بالاساس على الجنس البيولوجي لكنها أيضاً تعتمد على طريقة التنشئة التي يخضع لها الطفل, من حيث الألعاب والنشاطات التي يقوم بها وكذلك من خلال اللباس وطريقة تصفيف الشعر, لذا فإنه من الصحي تماماً أن تعطى للبنات ألعاب مختلفة عن ألعاب الذكور, وكذلك يمنع وضع "البكلات" في شعرالذكر حتى لو كان يرغب بذلك, ويتم التأكيد على الهوية الأنثوية للطفلة مثلا بحثها على اللعب بالدمى والعرائس وكذلك بارتداء اللباس الأنثوي المشابه تقريباً لملابس الأم, بينما يكون الأب هو القدوة أمام الطفل الذكر, بحيث لا يغيب عن أعين الأبوين الاهتمام بأن تتطابق الهوية الجنسية مع الجنس البيولوجي منذ الطفولة.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات