حمودي: نجاح المشروع الرياضي في العراق يحتاج الى تعاون جميع الاتحادات

113 views0

 ذكر رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية رعد حمودي، ان نجاح المشروع الرياضي الذي نطمح لتحقيقه في المستقبل القريب  يحتاج الى تعاون من قبل جميع الاتحادات الرياضية سواء كانت اولمبية او غير اولمبية.
وقال حمودي في اللقاء الذي جمعه برؤساء وممثلي الاتحادات غير الاولمبية ، الثلاثاء، إن “غياب التنسيق والعمل المشترك بين اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية لا يمكن لنا بأي حال من الاحوال تحقيق انجاز يليق برياضة العراق على كافة المستويات”.
واضاف “يتوجب بالجميع التعاون حتى نتمكن من الشروع بوضع الخطط المستقبلية من اجل انجاح مشروعنا الرياضي الذي يهدف الى بناء رياضة عراقية متطورة”.

وتابع “نحتاج الى الصبر ومدة زمنية ليست بالقصيرة من اجل ان نصل الى بر الامان فيما يخص رياضتنا العراقية التي تنتظر من الاتحادات المركزية العمل الجدي والمضني بغية تحقيق ما يصبو اليه الجميع”.
وزاد رئيس اللجنة الاولمبية العراقية ان “موضوع البنى التحتية يعد من اهم المواضيع التي تساهم بشكل كبير في تحقيق الانجازات للرياضة العراقية (…) وللأسف الشديد هذا الامر يكاد يكون معدوما في العراق نتيجة الظروف التي مر بها البلد في المرحلة السابقة”.
واكمل “حقيقة نحتاج لعمل كبير من اجل ايجاد بنى تحتية تليق بالرياضي العراقي وتكون اقرب الى تلك التي موجودة في البلدان المجاورة للعراق، كما اننا نحتاج الى دعم من الدولة لتنفيذ هذا الموضوع كون ان ميزانية اللجنة الاولمبية ليست كبيرة حتى نتمكن من تطوير البنى التحتية في البلد”.
واستطرد “لنا مثال في ذلك بملاعب كرة القدم هذه الفعالية التي تعتبر واجهة الرياضة العراقية شئنا ام ابينا فلو نظرنا الى  الملاعب لوجدناها متهاكلة جدا وغير صالحة ابدا وعليه اريد التأكيد انه بدون وجود بنى تحتية ومنشأت رياضية متطورة لا يمكن لنا ان نحقق المشروع الرياضي الذي نطمح اليه”. موضحا ان “مسألة التجهيزات الرياضية هي الاخرى تعتبر من المواضيع والامور المهمة في رياضتنا اذ كانت هناك مجموعة من العقود المبرمة بين الهيئة المؤقتة للاشراف على الاتحادات الرياضية وبين عدد من الشركات من اجل تجهيز رياضيي العراق بالتجهيزات الرياضية الملائمة وبمبالغ تجاوزت المليار دينار عراقي”.
وبين ان “المشكلة كانت في النوعية حيث كانت لدينا بعض الملاحظات على تلك التجهيزات كونها لا تليق برياضيي العراق بسبب انه ليست من الدرجة العالمية الاولى من حيث المواصفات لذلك طلبنا من السيد الامين العام للجنة الاولمبية توجيه كتب رسمية الى كافة الاتحادات الرياضية لتبين لنا احتياجاتها من حيث التجهيزات الرياضية المطلوبة كي نتمكن من التعامل مع شركة تنجز لنا طلباتنا وفق مواصفات عالمية تليق بسمعة الرياضي العراقي”.
واشار الى ان اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية لا تفرق بين فعالية اولمبية واخرى غير اولمبية لكن هنالك ضوابط ومعايير وقوانين يجب علينا العمل بها تخص العمل الرياضي وفي هذا الموضوع بالذات ولكن ليعلم الجميع انه من الصعب تغيير  الواقع الرياضي بين ليلة وضحاها كوننا استلمنا تركة ثقيلة تتضمن وجود ترهل اداري كبير ووجود انظمة وقوانين بحاجة الى التجديد وضرورة ايجاد موارد مالية غير تلك التي نتسلمها من الحكومة المركزية.
وعرج حمودي في حديثه “يتوجب بنا الابتعاد عن الانانية وحب الذات واللجوء بدلا عنهما الى العمل والتعاون المشترك وايجاد ثقافة رياضية جديدة تمكنا من انجاح المشروع الرياضي بروح الفريق الواحد واؤكد لكم انه ستكون هنالك آليات وضوابط جديدة تليق بالرياضة العراقية من حيث التميز والتكريم وحتى ايجاد مقرات جيدة للاتحادات المركزية ولكن ضمن معايير وضوابط تسري على الجميع ولا فرق لدينا بين رياضة واخرى ولن نقف عائقا بوجه اي رياضة تمارس في العراق كون ان الرياضة تحمينا من الكثير من المشاكل خاصة في الوضع الحالي في بلدنا العزيز”.
وتابع ان “الاولمبية العراقية ينتظرها عمل كبير فيما يخص انجاز العديد من المشاريع الرياضية فضلا عن معالجة الكثير من الامور الخاصة بالحلقات الزائدة، لكن هذا يتطلب منا الصبر والوقفة الجادة من قبل الجميع والعمل المشترك حتى نصل لما نصبو الى تحقيقه بوقت قياسي كبير وهذا يتوقف على مدى جدية العمل من قبل جميع الاطراف”.
واردف “لا وجود لسلطة القرار الواحد المنفرد في اللجنة الاولمبية فهناك مكتب تنفيذي يمتلك كافة الصلاحيات في اتخاذ القرارات المناسبة التي تخص واقعنا الرياضي وعمل الاتحادات الرياضية المركزية وستكون لدينا مجموعة من القوانين والضوابط والمعايير الخاصة في المرحلة المقبلة فيما يخص مسألة الميزانيات السنوية العائدة للاتحادات الرياضية”.
وتطرق حمودي “سبق ان اوضحت في اكثر من مناسبة ان الاشهر الحالية ستكون فترة انتقالية للجميع فلن تصرف اية ميزانية لاي اتحاد رياضي، الا بعد ان تكون هنالك مناقشات تفصيلية من قبل اعضاء المكتب التنفيذي والخبراء والمختصين مع كل اتحاد فيما يخص البطولات الداخلية والمشاركات الخارجية وغيرها من الامور التي تخص عمل الاتحادات المركزية وصولا الى تحقيق الانجازات الرياضية على مختلف المستويات”.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات