المحكمة العليا السعودية تدعو لتحري الهلال بالمناظير الفلكية

104 views0

أصدرت المحكمة العليا السعوديةامس الاثنين  بياناً دعت فيه لأول مرة في تاريخها لتحري رؤية هلال شهر شعبان حددت فيه إمكانية رؤية الهلال بواسطة المناظير.

ودعت المحكمة إلى تحري رؤية هلال شهر شعبان مساء الأربعاء الموافق 29 رجب 1430 هـ ليلة الخميس الموافق الأول من شهر شعبان 1430 هـ حسب تقويم مكة المكرمة الموافق 23 يوليو.

وقال البيان "نظرا لإكمال شهر جمادى الآخرة 30 يوما لعدم ثبوت دخول شهر رجب ليلة الثلاثاء الموافق 30-6-1430هـ حسب تقويم أم القرى, فإن المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية ترغب من عموم المسلمين في جميع أنحاء المملكة تحري رؤية هلال شهر شعبان مساء يوم الأربعاء الموافق 29 رجب 1430 هـ , أي ليلة الخميس الموافق الأول من شهر شعبان 1430 هـ حسب تقويم أم القرى الموافق 23 يوليو 2009". 

ومضى البيان "وترجو المحكمة العليا ممن يراه بالعينالمجردة أو بواسطة المناظير إبلاغ أقرب محكمة إليه وتسجيل شهادته لديها, أو الاتصالبأقرب مركز منه ليتولى مساعدته في الوصول إلى أقرب محكمة".

واعتبر الشيخ عبدالمحسن العبيكان، المستشار في الديوان الملكي السعودي، في مقابلة مع العربية "أنالرؤية بالمراصد مقبولة" مضيفا أن "المشكلة تكمن في شهادة بعض الشهود منفردين عناللجان المختصة"، الأمر الذي يجعلها في موضع الشك.

وأكد العبيكان أهميةالرؤية بالمرصاد مع اللجوء إلى "العين المجردة"، معتبرا أن هذه التقنية ستساعد لجانالرؤية التي تنتشر في أكثر من نقطة من التأكد من صحة رؤية الهلال من عدمه، إضافةإلى شهادات المواطنين التي يعتمد عليها بالدرجة الأولى في تحديد بدايات الأشهرالقمرية.

ويتم تحري هذا الهلال في 29 من الشهر بعد غروب الشمس مباشرة، ويجبألا يختفي القمر في هذا اليوم قبل غروب الشمس، وإلا فإنه تستحيل رؤيته، ويُلجأ إلىاحتساب اليوم المتمم للشهر المنقضي.

مثلا إذا كنا نتحرى هلال شهر شعبان،واختفى القمر قبل غروب الشمس في ذلك اليوم، فإن عدة شهر رجب تكون ثلاثين يوما،وبداية شهر شعبان تكون في اليوم الذي يليه.

وكانت المحكمة العليا أصدرت فيوقت سابق بياناً دعت فيه إلى تحري رؤية هلال شهر رجب خلا من تحديد إمكانية الرؤيةبالمناظير.

وأخذت المحكمة العليا في بيانها الأخير بفتوى صادرة من هيئة كبارالعلماء تجوز استخدام المناظير لرؤية الهلال كانت قد صدرت عام 1981.

وكانمجلس الوزراء السعودي أصدر قبل 12 عاماً لائحة لرصد الهلال شكلت لجاناً للرؤيةمكونة من وزارة العدل، والعلوم والتقنية، وإمارات المناطق.

وعلى الرغم منالفتوى الصادرة من هيئة كبار العلماء، بخصوص اعتبار الرؤية بالتلسكوب "رؤية شرعية"،إلا أن هذا الأمر لم يكن يؤخذ في الاعتبار بشكل قوي خلال السنوات الماضية، أو حتىخلال بيانات مجلس القضاء الأعلى القديم، وهو ما يفسر تجدد الجدل السنوي بينالشرعيين والفلكيين.

إلا أن المحكمة العليا، حاولت عبر بيانها، تعزيز فتوىصادرة من هيئة كبار العلماء بجواز استخدام المناظير وإدخالها حيز النفاذ، وهي التيصدرت في عام 1982 ـ 1983.

وكان هناك فريق من الفقهاء يرى عدم جواز استخدامالمناظير الفلكية في مسألة رؤية الهلال، لاعتبارات تتعلق بأن التوجيه النبوي في هذاالصدد حدد مسألتي الصيام والإفطار بالرؤية المجردة؛ لعدم وجود هذه التقنيات الحديثةفي ذلك الزمن.

لكن فتوى هيئة كبار العلماء، وتأكيدات المحكمة العليا، جاءتلتغلق الجدل المتكرر حول موضوع استخدام المناظير الفلكية، فيما لايزال ملف اعتمادالحسابات الفلكية في الرؤية الشرعية، محل خلاف بين الفلكيين والفقهاء حتى هذاالوقت

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات