بلاغ للنائب العام بمصر لمنع دخول نجاد لعدم شرعيته وسبه صحابيين

98 views0

 

تقدم محامي الجماعات الإسلامية في مصر ممدوح اسماعيل امس الأربعاء  بطلب إلى النائب العام ضد الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بإصدار قرار بمنعه من دخول مصر في منتصف يوليو/تموز الحالي لحضور قمة دول عدم الانحياز التي من المقرر أن تعقد في مدينة شرم الشيخ الساحلية.

واستند في بلاغه على أنه "وصف اثنين من الصحابة بالردة" في إحدى خطبه أثناء معركته الانتخابية ضد الإصلاحيين بزعامة مير حسين موسوي، وأنه "ليس رئيسا شرعيا لوجود أدلة ووقائع مشهورة على تزويره نتائج الانتخابات الرئاسية".

وأرفق ممدوح اسماعيل بلاغه باسطوانة مدمجة بها النص المرئي لتصريح نجاد التليفزيوني الذي قال إنه "اتهم فيه الصحابيين طلحة بن عبيدالله والزبير بن العوام بالردة"، طالبا القبض عليه ومحاكمته في حال حضوره القمة.

 

واستطرد محامي الجماعات الإسلامية بمصر بقوله "يتضحمما سبق أن تصريح الرئيس الايرانى الذى نشر فى كل وسائل الاعلام يعد بمثابة ازدراءوتحقيرا لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم واساءة بالغة للمسلمين فى العالم وفىمصر خاصة التى يعتنق أهلها مذهب أهل السنة، وكان الواجب على الرئيس الإيراني أحمدينجاد التوبة إلى الله تعالى من سب الصحابة وتكفيرهم والتنقص منهم وإعلان ذلك إلاأنه لم يفعل ذلك".

وطلب البلاغ من النائب العام إصدار قرار بمنع دخول نجادلمصر التي نشرت وسائل الاعلام أنها ستتم في منتصف يوليو/تموز الحالي لحضور مؤتمرعدم الانحياز المزمع عقده في مدينة شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر في شبه جزيرةسيناء، معتبرا أن زيارته تشكل خطرا على الأمن القومي المصري، رابطا بين ذلك وبين ماوصفه بـ"ازدرائه الأديان علانية عبر تهجمه على بعض صحابة رسول الله صلى الله عليهوسلم".



 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات