ما بعد آخر جندي

118 views0

عبد الرحمن ألعبيدي 

 

واجب كل العراقيين بعد رحيل آخر جندي هو واجبين رئيسيين :  

أولا:التنمية الشاملة وثانيا:السلام الاجتماعي وهما مطلبان متماثلان متلازمان ،أحدهما يكمل الآخر ، فلا تنمية بعد سلام اجتماعي ولا سلام اجتماعي بعد تنمية ،وإذا أردنا أن نسير في احد الطريقين ونطبق واحدا من هذا المنظور فلا تنمية ولا سلام ولا تفوق ولا نجاح بعد ذلك . 

 

ويستهلك هذين المطلبين إمكانيات فائضة وقد لا يمكن أن نحقق الهدفين معا على المستوى المنشود ،فالتنمية تستهلك فائضا بشريا ويدا عاملة وكفاءات مجاهدة في العمل قادرة على إيجاد توازن منشود ومكافئ في مجال التنمية الاقتصادية داخل البلد،اما السلام الاجتماعي قد يتطلب تحقيق قدر من العدالة الاجتماعية تنتفي معه المعاناة ويطمئن في ظله الكادحون, ويستريح المعذبون , وتسترجع, حروف الحق حقوقها. 

 

لا يمكن بأي حال  من الأحوال تحريك  عملية النهوض والصعود بالتنمية والسلام الاجتماعي إلاّ في حالة الالتزام بقانون الإخلاص والعمل الجاد والنية الحسنة و الإرادة و بعزيمة الصادقة بالعمل على تنمية البلد و تحقيق هذا السلام من خلال الجهد الجديد وأداء الواجب على أتم ما يتطلبه الأداء الوطني, وان نكون وطنيين اقتصاديين ووطنيين عادلين , وان لا نتخلى عن الوطن في محنته وان ننميه بالإنتاج و الربح و الواجب الأكبر من التنمية لنتمكن من أداء واجبنا نحو السلام الاجتماعي وان نستشعر الحماس و الرغبة في العمل قبل إملاء الشروط و المطالبة بالامتيازات و التسهيلات . 

 

إلى الشباب العاملين وأبناءنا وأهلينا المخلصين ، مبروكٌ عليكم انسحاب القوات الأمريكية من المدن والقصبات ، ومبروكٌ عليكم خروج آخر جندي من شارعكم وحيّكم ومنطِقتِكم .. والى حياة جديدة ننعم كلنا بالنصر تحت خيمة العراق دون تفرقة او تمييز بين هذا وذاك ولا فرق بين عراقي وعراقي الا بحب الوطن والدفاع عنه.

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات