يوم الانسحاب

82 views0

 

عبد الرحمن ألعبيدي 

 

اليوم 30/6/2009  إنسحاب آخر جندي أمريكي من المدن والقصبات الى ضواحي العاصمة وخارج المحافظات وستكون السيادة في ذلك اليوم للعراقيين وفي هذا اليوم هي سيادة وطنية مهداة الى الشعب العراقي وتعتبر هذه خطوة يتمناها كل عراقي غيورعلى وطنه وتراب ارضه وخطوة ايجابية يتمناها جميع الاطراف والجهات سواء السياسية او المسلحة منها . كل القلوب في هذا اليوم تنطق بكلمة واحدة لتقول لمن دخل الأرض بالقوة ومن دون مبرر بان عملكم في العراق انتهى ولا ضرورة لبقائكم بعد الآن وكفى. 

 

قد نلاحظ ان هناك اختراقات في الأيام الأخيرة وكان هناك اختراق واضح مع جماعة العنف فهي تستطي ان تقتل وتفجر وان تفعل ما تشاء في اي وقت ومكان وانها فضلت ان تكون نائمة خلال الفترات السابقة وهي تنتظر هذه الايام لعمل فبركة امنية لها مصالح داخلية وخارجية تريد ان تحول بين الانسحاب وبين اجنداتها ومصالحها . 

 

على جميع العراقيين في هذا اليوم ان تظل ابصارهم وقلوبهم شاخصة نحو اهدافهم من هذا اليوم انكم انتم المنتصرين وليسواهم لاننا فقدنا الكثيروهم فقدوا الكثير لكنكم ترجون من الله ما لا يرجون .ترجون ان يستقر الامن ويهرب الارهاب وتعود الاحوال الى نصابها وان تروا بلدكم آمنا مطمئنا مدفوعا عنه البلاء والغلاء وشر الأعداء. 

 

للعراقيين  فرحة في هذا اليوم أن يرفعوا أعلام الفرحة وينشروا زغاريد البهجة والسعادة وينثروا الورود فرحا بانسحاب المحتل وخروجه من أرضكم ، والفرحة الكبرى والنصر المؤزر يوم الانسحاب الكبير من العراق .. أليس الصبح بقريب. 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات