سُنّة الحياة

152 views0

عبد الرحمن العبيدي 

 

الحياة لا تتوقف , تيارها يجري بتدفق دائم , تجيء كل يوم بجديد, ثم يصبح الجديد قديما , ويهل جديد جديد,فعلى من يريد ان يحيى بتيارها المتدفق ان يتحلى بصحوة شاملة ومستمرة, صحوة تشمل الروح والعقل والاداره وتكرس الحرية كوسيلة ناجحة وغاية إنسانيه ساحقه وساميه فالحرية هي انطلاق الفكر والخيال والسلوك والاختيار والاختبار الصحيح الموجه نحو التقدم والتطور وكل ذلك يمارس ضمن مجتمع بشري وقانون سماوي وقانون ارضي وفق حسابات منطقيه وعلميه على أن تكون القوانين لا تتأخر ولا تختلف عن التدفق المستمر للحياة,وان تكون معاملتها متفاعلة مع حركة الحياة منطلقه معها إلى غد أفضل. 

 

يجب ان تسقط الأوراق الجافة لتنبت محلها أوراقا خضراء مليئة بماء الحياة وفي مقابل ذلك يجب ان يبذل الإنسان جهده لخدمة نفسه ومحيطه البشري ويستضيء بعقله وروحه يجب ان يقهر الخوف ويغلو فوق النظرة المثبطة ويعتبر الموت جزءا من الحياة. 

 

وان اعترضت قوى الإنسان وهو متوجه متطلع نحو الخير والفلاح قوى أخرى تعارضت معه وتثبطه عن مواكبة العلم والإبداع والنظرة الواعية ليس قوى من قوى الظلام والتخريب وحليف من حلفاء الاندثار والسلبية ، فقد تواجه هذه القوى بقوانا فيحدث هناك نوع من الهدم والتخريب ولكن يعزينا بعض الشيء ان التصدي  لعوامل الهدم نوع من الإصلاح والبناء لإزالة العراقيل وان نكون كالماء أينما يكون تكون ألخضره. 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات