الثقة بالذات سر الشخصية الناجحة

140 views0

   بقلم : باسم العراقي

يحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس وفي أحد الأيام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة وأصبح يعرف أنه ليس إلا دجاجة وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة  من النسور تحلق عالياً في السماء تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له: ما أنت  سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق عالياً مثل النسور، وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي وآلمه اليأس ولم يلبث أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .

لابد لمن يريد ان ينمي شخصيته الخاصة من ثقة بالذات تدفعه الى ميدان العمل رغم كل الاعاقات التي قد تواجهه، فمن لا يملك ثقة بنفسه لا يملك القدرة بتحمل اعباء الحياة والابداع في العمل وتحقيق النجاح وبالذات الشباب.

فما لقصة النسر الذي عاش ومات على انه دجاجة معنى غير الثقة بالنفس لتحقيق الطموح ولعل غاندي علم اصحابه يوما درسا بالثقة بالذات حيث أن غانـدي كان يجري بسرعة للحاق بقطار وقد بدأ القطار بالسير …وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار فتعجب أصدقاؤه.

وسألوه ..ماحملك على مافعلت؟ لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟ فقال غاندي الحكيم

أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما  فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده ولن أستفيد أنــا منها أيضا….

حيث ان ثقة غاندي بنفسه بانه يستطيع استدراك وضعه حتى مع فقدانه لحذائه دفعه الى ان يكون صاحب اليد العليا على من يجد حاجته التي تركها لمن يحتاجها.

اذا فالشاب الذي يبحث عن السعادة وبناء شخصية مستقلة لابد له من تقة مطلقة بذاته وتصحيح الاخطاء والهفوات ان وجدت.. ولا يهمك المخذلين والمثبطين تقدم الى حيث تقتنع بوجود شخصيتك، واهتم ايه الشاب ب

طموحك وكيفية الوصول اليه.

 فانك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به، فإذا كنت نسرا وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج ( الخاذلين لطموحك ممن حولك !) حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك ! لذا فاسع أن تصقل نفسك وأن ترفع من احترامك ونظرتك لذاتك فهي السبيل لنجاحك ورافق من يقوي عزيمتك  .

 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات