رسائل الموت..!!

95 views0

 

عبد الرحمن العبيدي

 

ما بين إستقرار هنا وقلب مطمئن هناك يرسلتجار الموت رسائل للناس كافة ينذر بقتل وتدمير وخراب وتشريد .

ولتجار الموت رسائل مختلفة ومتنوعة لا تحتوي على حروف مُشفرة أو جمل مُلغّزة ولا على كلمات مُطلسمة ، فرسائلهم مباشرة تحتوي على سيارة مفخخة وعبوة متفجرة ، وتضم بين أسطرها مكائد ومؤامرات للقتل والاغتيال والعنف المسلح ضد الأبرياء بهدف زعزعة الأمن والأمان ، والمستفيد الوحيد من هذه التجارة لاسباب سياسية تصب في مصلحته ارباك الوضع في هذه المناطق .

ففي يوم أمس سمعنا أخباراً عن وقوع 280 ضحية لهذه الرسائل في تفجيرات (تازة) في كركوك وقبلها بأيام سقط أكثر من 100 شخص ضحية لتفجيرات (البطحاء) وقبلها بأيام سقط أكثر من 50 شخص ضحية لآلة القتل في (الموصل) واليوم تعلن الأخبار عن وقوع أكثر من 45 ضحية في مدينة (الصدر) ، وقبلها كثير من الرسائل المدمرة إلى الأبرياء يقعون فيها ضحايا لآلات القتل والدمار والتخريب .

والرسائل كثيرة ليس في هذا العام فقط بل في الأعوام السابقة أيضا . رسائل الموت لا تفرق بين طفلٍ أو عجوزٍ أو امرأة أو رجل بريء لأنها معنونة إلى الجميع . 

قد تكون الرسائل كثيرة وغزيرة مرسلة من مجهول أعمى القلب والضمير ، عنيف وخبيث ، كثيرةٌ هي الرسائل وخاصة في عنف إرسالها وشناعة إستلامها لكن الرسائل مهما كثُرت وتزاحمت ستتوقف في يوم من الأيام وتنقطع عن الإرسال برفض العنف والتعنيف من قبل صحوة الشعب على راسلها ، لان الله لا يحب الفاسدين .

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات