الفراعنة يحلمون بالمفاجأة الكبرى على حساب المنتخب الأمريكي

122 views0

يسعى المنتخب المصري لكرة القدم إلى تحقيق مفاجأة جديدة عندما يلتقي نظيره الأمريكي على استاد "رويال بافوكينج" بمدينة روستنبرج غدا الأحد في الجولة الثالثة ،الأخيرة ، من مباريات المجموعة الثانية في الدور الأول لبطولة كأس العالم للقارات 2009 التي تستضيفها جنوب أفريقيا حاليا وحتى 28 حزيران/يونيو الحالي.

وفجر المنتخب المصري أكبر مفاجئتين في البطولة الحالية حتى الآن ويسعى إلى تحقيق المفاجأة الكبرى بالوصول إلى المربع الذهبي للبطولة على حساب أحد العملاقين البرازيلي أو الإيطالي.

فقد استهل المنتخب المصري البطولة بعرض قوي ومثير امام المنتخب البرازيلي (راقصي السامبا) وكاد يضرب بجميع التوقعات عرض الحائط ويحقق الفوز ، أو التعادل على الأقل ، أمام الفريق الفائز بلقب كأس العالم خمس مرات .

بيد أن أحفاد الفراعنة هزموا أمام المنتخب البرازيلي بضربة جزاء في الوقت بدل الضائع من المباراة وخسروا 3/4 ، لكنهم استحقوا تقدير واحترام جميع متابعي البطولة.

ثم كانت المفاجأة الكبيرة بالفوز 1/صفر على نظيره الإيطالي حامل لقب بطولة العالم في الجولة الثانية من مباريات المجموعة ليعقد المصريون بذلك جميع الحسابات في "مجموعة الموت" حيث أصبح المنتخب الإيطالي مطالبا بالفوز على نظيره البرازيلي في المباراة الثانية الاحد أيضا بفارق هدفين ، إذا أراد التأهل بغض النظر عن نتيجة اللقاء المصري – الأمريكي.

وإذا حدث ذلك ، يستطيع المنتخب المصري شق طريقه إلى الدور قبل النهائي على حساب المنتخب البرازيلي ، إذا حقق الفوز على نظيره الأمريكي غدا 3/صفر أو بأي نتيجة أخرى بفارق هدفين.

كما تبدو العديد من الاحتمالات الأخرى لصالح المنتخب المصري بشرط الفوز على المنتخب الأمريكي وتعثر الإيطاليين أمام نجوم السامبا.

أما انتهاء المباراتين بالتعادل فسيكون لصالح المنتخب الإيطالي بالتأكيد نظرا لتفوقه على المنتخب المصري بفارق الأهداف.

ويخوض المنتخب المصري مباراة الاحد وهو في المركز الثالث بالمجموعة وذلك برصيد ثلاث نقاط وبفارق الأهداف فقط خلف نظيره الإيطالي بينما يحتل المنتخب البرازيلي قمة المجموعة برصيد ست نقاط من الفوز في مباراتين ، ويقبع نظيره الأمريكي في القاع بلا رصيد من النقاط بعد أن خسر مباراتيه السابقتين في المجموعة أمام المنتخبين الإيطالي 1/3 والبرازيلي صفر/3 .

وأمام المنتخب المصري فرصة ذهبية في أن يصبح ثاني فريق فقط من أفريقيا يشق طريقه إلى المربع الذهبي للبطولة وذلك بعد أن سبقه المنتخب الكاميروني إلى ذلك في البطولة التي استضافتها فرنسا عام 2003 .

وفي ضوء العرضين اللذين قدمهما المنتخب المصري في مباراتيه السابقتين يتضح أن الفريق يمتلك مقومات الفوز على المنتخب الأمريكي حيث ظهر ارتفاع المستوى البدني والفني والخططي للمصريين أمام البرازيل وإيطاليا كما ارتفعت الروح المعنوية بالفريق إلى أقصى درجاتها بعد الفوز على أبطال العالم في المباراة السابقة.

ولا يختلف اثنان على أن المنتخب المصري يخوض مباريات البطولة الحالية كما لو كان على ملعبه بالقاهرة حيث يحظى الفريق بتشجيع الالاف من المصريين المقيمين في جنوب أفريقيا أو ممن زحفوا خلف الفريق من دول أخرى.

لذلك فإن فرصة الفريق تبدو كبيرة في التأهل إلى الدور قبل النهائي على حساب أحد المنتخبين البرازيلي والإيطالي.

وقال شوقي غريب ، المدرب العام للمنتخب المصري في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب الفوز على إيطاليا إن فرص الفرق الثلاثة (البرازيل وإيطاليا ومصر) تبدو متكافئة تماما.

وأكد حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري في جلسته مع اللاعبين على هامش تدريبات امس الجمعة ضرورة التعامل مع مباراة الاحد بنفس الجدية التي تعامل بها الفريق في مباراتيه السابقتين وعدم الاستهانة بالمنتخب الأمريكي.

ويدرك شحاتة جيدا صعوبة مواجهة الغد خاصة وأن المنتخب الأمريكي من المنتخبات الجيدة ويتميز لاعبوه بالشباب والطموح والقوة البدنية والتنظيم في الملعب ويجب ألا ينسى الجميع أن الهزيمتين اللتين مني بهما الفريق كانتا أمام المنتخبين البرازيلي والإيطالي.

في نفس الوقت ، لايزال الأمل قائما من الناحية النظرية على الأقل بالنسبة للمنتخب الأمريكي في التأهل للدور قبل النهائي بشرط فوزه على المنتخب المصري بثلاثة أهداف على الأقل وفوز البرازيل على إيطاليا بنفس النتيجة.

كما يسعى المنتخب الأمريكي بقيادة مديره الفني بوب برادلي إلى رد اعتباره في البطولة وتحقيق أي فوز يحفظ به ماء الوجه قبل توديع البطولة إذا فشل تماما في الصعود إلى الدور قبل النهائي.

يضاعف من صعوبة المهمة على المنتخب المصري أن الفريق يفتقد في مباراة الغد جهود نجم هجومه محمد زيدان ، المحترف في صفوف بوروسيا دورتموند الألماني ، والذي لعب دورا كبيرا في تألق الفريق أمام نظيره البرازيلي حيث سجل هدفين لبلاده وشكل ثنائيا ناجحا مع زميله محمد أبو تريكة أزعجا به دفاع المنتخب البرازيلي على مدار المباراة.

وأصيب زيدان بشد في العضلة الخلفية خلال المباراة الثانية التي تغلب فيها الفريق على المنتخب الإيطالي ، وخرج بعد دقائق قليلة من بداية الشوط الثاني ، وأكد الطاقم الطبي للفريق عدم قدرته على خوض لقاء الغد.

كما عانى من الإصابة اللاعبان أحمد فتحي (شد في العضلة الأمامية) وسيد معوض (جزع في الرباط الداخلي للركبة) ولكن من المنتظر أن يلحقا بالتشكيل الأساسي لمباراة الامريكان.

لذلك يتوقع أن يدفع حسن شحاتة في البداية بنفس التشكيل الذي خاض به مباراة إيطاليا ، مع الدفع بأحد اللاعبين في منطقة وسط الملعب بدلا من زيدان أو الدفع بالمهاجم محمد محسن أبو جريشة منذ بداية اللقاء بجوار أبو تريكة.

ولا يعاني المنتخب الأمريكي من غياب أي من لاعبيه ، ولذلك ينتظر أن يستعين برادلي في المباراة بالقوة الضاربة للفريق حيث يعتبرها مباراة "حياة أو موت".

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات