,التلوث يفتك بقطعان الماشية في الأهوار العراقية

91 views0

   مروة جميل

حذر مسؤولون في جنوب العراق من أن التلوث في منطقة الأهوار تسبب في انتشار مرض غير معروف أدى إلى نفوق عشرات الأبقار والجواميس.

وقال محمد عارف محمد، مسؤول بيطري بمحافظة ذي قار: "نطالب الحكومة العراقية ووزارة الزراعة بإعلان حالة الطوارئ في الأهوار لأننا عاجزون عن تحديد نوع المرض الذي يصيب الماشية منذ شهر أبريل/نيسان… فهو خليط بين الحمى القلاعية وحمى معروفة محلياً بوباء عفونة الدم. إن تخميننا المبدئي يشير إلى أن هذا المرض ناتج عن الملوثات المنتشرة في الأهوار وعدم الاهتمام بتلقيح الحيوانات".

ولم يستطع محمد تأكيد عدد رؤوس الماشية التي نفقت ولكنه قدر أن يتراوح عددها بين مائة و300 رأس من البقر والجاموس، نفقت جميعها بسبب المرض منذ شهر أبريل/نيسان.

وتبعد الناصرية، مركز محافظة ذي قار حيث نفقت المواشي، حوالي 400 كلم جنوب بغداد وتضم أكثر من 50 بالمائة من أهوار البلاد.

من جهته، أفاد خالد علي موسى، متخصص بيئي في مديرية البيئة بميسان، وهي محافظة أخرى من المحافظات الجنوبية التي شهدت نفوق القطعان، أن المشكلة الرئيسية تكمن في غياب المراقبة الحكومية الفعالة للحيلولة دون انتشار العدوى. وأضاف: "لا نستطيع أن نرسل موظفينا إلى الأهوار للتحقق من مستويات العدوى، وذلك لأسباب أمنية. فالوعي البيئي هناك منخفض إذ يتم كب النفايات في الأهوار دون أي تفكير في عواقب ذلك".

ولطالما كانت أهوار العراق موطناً لملايين الطيور المحلية والمهاجرة بالإضافة إلى العرب الرحل الذين كانوا يصطادون منها ويرعون قطعان الجاموس فيها لأكثر من 5.000 سنة.

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات