لاعبون نجوم…. في الفرق الشعبية

126 views0

 مصطفى الزبيدي


هجوم منظم ودفاع حديدي ولولا الفرص الضائعة لكانت النتيجة ثلاثة اهداف محققة دون رد للخصم, لو كانوا يلعبون في ملعب كالشعب الدولي لاعتقدت جازما انهم اندية وليسوا مجرد فرق شعبية ,بعضهم يلعب كالمحترفين واخرون يحتاجون لصقل المهارات بالمزيد من التمرين والتدريب,بعضهم انضم الى اندية احترافية كالقوة الجوية ونادي الشرطة واخرون ظلو يلعبون دون ان يكتشفهم احد ,زار (فريق عراقي) الاندية الشعبية في منطقة زيونة واتاكم بالتحقيق التالي:

الكابتن( شامل شعلان) المنظم لبطولات الاندية الشعبية في زيونة حدثنا عن بدايات العودة لتنظيم الفرق الشعبية (اول عمل كان لنا ابتدء في الموسم الماضي حيث نظمنا فرقا لشباب دون سن التاسع عشر عاما لاختيار فرق لمحلات المنطقة وفي نفس الوقت لكسب ثقة الشباب بالعودة الى اللعب بعد طول غياب بسبب الوضع الامني الذي كان سائدا في السابق,وكان هناك ايضا فريق للرواد ذوي الاعمار الكبيرة نسبيا الذين يتحلون بروح الشباب)واضاف الكابتن شامل (الاحتاك مع فرق المناطق الاخرى هو الذي مكننا من معرفة المواهب الجيدة وعلى هذا الاساس تم تشكيل فرق المحلات ومنتخب شباب المنطقة).وختم كلامه بالقول و (لدينا بعض الشباب الذين انضموا للعب في الاندية العراقية العريقة كالشاب مؤمل محمد الذي يلعب حارس مرمى في نادي القوة الجوية فئة الشباب والشاب احمد فاضل الذي يلعب في نادي الصناعة لكن نشكوا من ضعف الدعم وعدم توفر الملاعب المهيئة لهذا الغرض ولم نحصل الا دعم المجلس البلدي المحدود).

 

التقينا حارس مرمى القوة الجوية للشباب والذي يلعب في منتخب شباب زيونة (مؤمل محمد):الذي قال (دخلت نادي القوة الجوية من تلقاء نفسي ,ولم يكتشفني احد ,وهناك الكثير من الاصدقاء الذين يستحقون اللعب في اندية لكن لا احد يهتم بهم ) وشدد ايضا على (ان ضعف الدعم وعدم توفر اماكن للعب هو ما دعا احد وجهاء المنطق لتاسيس ملعب جيد ولكن كنا ننتظر هذا من امانة بغداد ).

لاحظ فريق عراقي ان هناك بعض الاعبين ينتظرون اللعبة الاحقة التي شهدناها لكن مناظرهم تدل على انهم اكبر سنا على اناس يمارسون الرياضة ,لنكتشف بعد ذاك انهم فريق الرواد التقينا احدهم وهو الدكتور ارتان احسان حدثنا قائلا(حبنا للرياضة وشغفنا بكرة القدم هو الذي جمعنا ومشكلتنا الرئيسية هي مشكلة الساحة ).

 

بعد ذاك قام فريق عراقي بزيارة المنسق الاعلامي للمنتخب الوطني الاستاذ (وليد طبرة) وطرح عليه بعض الاسئلة حول موضوع الفرق الشعبية حدثنا قائلا: (في السابق كانت الفرق الشعبية هي التي خرجت خيرة اللاعبين ولازلت اذكر ابرز الفرق الشعبية على سبيل المثال في المشتل كان هناك اتحاد المشتل ,واتحاد بيوري,وشباب الطليعة ,والعاصفة وهي التي خرجت افضل الاعبين ومن الفرق الشعبية كان يتم الانتقال الى المؤسسات ولايوجد اندية في ذلك الحين مثل الاليات والشرطة والجيش والفرقة الثالثة ,الجوية الخ واضاف ايضا( واذكر من لاعبي الفرق الشعبية الذين انتقلوا الى هذه المؤسسات قاسم زوية وهشام عطا عجاج وشامل طبرة وكانوا من مختلف المناطق من الاعظمية والزوية والكاظمية واصبحوا لاعبي منتخبات وطنية وخصوصا المناطق المكتضة بالسكان)

سالنا الاستاذ عن الاسباب التي تحول دون دعم الاندية للفرق الشعبية واجابنا قائلا (هذا غير ممكن لان التخصيصات المالية لهذه الاندية لاتكفيها لنفقاتها التشغيلية في كثير من الاحيان فكيف تقوم بدعم الفرق الشعبية ولكن عليها ان تقوم باستكشاف الاعبين وان تضمهم الى صفوفها وهي مقصرة في ذلك ).

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات