هيئة النزاهة تتطلع إلى مقاضاة الجانب الأمريكي حول الاموال التي صرفت عاما 2003 و 2004

81 views0

  

انتقد رئيس هيئة النزاهة في العراق القاضي رحيم العكيلي امس الاثنين السلطات الاميركية لرفضها المساعدة في التحقيق باحتمال حدوث سرقات وفساد من قبل اميركيين عقب غزو العراق.

واضاف العكيلي ان مكتب المفتش العام الاميركي امتنع عن تزويد الهيئة بالمعلومات اللازمة للتحقيق في احتمال اساءة استغلال اموال بين عامي 2003/2004، في ظل سلطة الائتلاف التي ترأسها بول بريمر حسبما نقلت شبكة العالم الاخبارية.

واشار العكيلي الى ان حصانة المسؤولين والمتعاقدين الأميركيين من القانون العراقي أعاقت تدقيق الهيئة في الكيفية التي انفقت بها الاموال العراقية على يد سلطة الائتلاف.

واضاف "لدينا تعاون مع المفتش الاميركي في تبادل المعلومات لكن هذا التعاون من جانب واحد "، في اشارة الى الجانب العراقي"… نحن نزودهم بالمعلومات التي لدينا ولكن هم لا يزودوننا بالمعلومات التي لديهم.

واشار مسؤولون عراقيون الى انهم يودون ملاحقة المتعاقدين والمسؤولين الاميركيين الذين يعتقدون انهم بددوا الاموال العامة العراقية في المحاكم خلال الايام التي شابتها حالة الفوضى في عهد سلطة الائتلاف.

وقال العكيلي انه في ظل حكم سلطة الائتلاف المؤقتة كانت الاموال العراقية ينفقها مسؤولون مدنيون وعسكريون اميركيون.

واضاف "نحن لا نستطيع ملاحقتهم قضائيا في العراق ولكن نستطيع ملاحقتهم امام القضاء الاميركي، المشكلة اننا لا نمتلك اوليات هذه الوثائق والمستندات التي تبين اين صرفت هذه الاموال والجهات التي صرفت اليها وكيف تم صرفه..الجانب الاميركي لديه كل هذه الوثائق".*

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات