مرتكب جريمة المحمودية يفلت من الإعدام

76 views0

  

 CNN

أفلت الجندي الأمريكي ستيفن غرين، بطل ما يُعرف بقضية (فتاة المحمودية) عام 2006، من عقوبة الإعدام، بعدما أصدرت محكمة ولاية كنتاكي حكماً بالسجن بحقه مدى الحياة، لتسدل الستار على واحدة من "أبشع" الجرائم التي ارتكبها جنود أمريكيون في العراق.

وفشل أعضاء هيئة المحلفين في الخروج بقرار جماعي بإعدام الجندي البالغ من العمر 23 عاماً، بعد ثبوت إدانته بالقيام، بمشاركة عدد من زملائه، باغتصاب الفتاة العراقية عبير الجنابي (14 عاماً)، ثم قتلها مع جميع أفراد أسرتها، داخل منزلها بمنطقة المحمودية جنوبي بغداد.

وأثار الحكم بسجن غرين انتقادات لدى مسؤولين عراقيين، الذين كانوا يتوقعون صدور حكم بإعدامه، حيث أدان مصطفى كامل شبيب، القيادي في مجالس الصحوة العراقية، القرار، واصفاً المحاكمة بأنها "غير عادلة"، وطالب بإجراء محاكمة جديدة للجندي الأمريكي، باعتبار أنه "ارتكب جريمة كبرى."

وكان غرين قد حوكم بمحكمة مدنية، وذلك لأنه كان قد سرح من الجيش وقت خروج القضية إلى النور، وذلك بعد اتهامه مع أربعة من زملائه، بأنهم قاموا بقتل والد الفتاة مع أمها وشقيقتها الصغرى، التي كانت تبلغ من العمر ستة أعوام، ومن ثم قاموا باغتصاب الفتاة وقتلها وحرق جثتها.

يذكر أن هذه الجريمة أثارت سخط الرأي العام بالعراق، مما دعا بعض المسؤولين العراقيين إلى المطالبة بمحاكمة الجنود الأمريكيين، الذي ارتكبوا جرائم ضد المدنيين من أهل البلاد في المحاكم العراقية.*

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات