سجناء غاضبون على خشبة المسرح

78 views0

منذ سنة، والمخرجة زينة دكاش تعمل مع حوالي أربعين سجين محكوم في سجن رومية، أكبر وأقسى سجن في لبنان، على عمل مسرحي بعنوان "12 لبناني غاضب" مقتبسة عن نص لـلكاتب الأمريكي ريجينالد روز كان قد كتبه في الخمسينات للتلفزيون أساسا وتحول إلى فيلم سينمائي عدة مرات.

والمسرحية عمل يشارك فيه أكثر من 40 سجين من جنسيات وخلفيات متنوعة، بين ممثلين وموسيقيين، جميعهم نزلاء سجن رومية اللبناني سيء السمعة، والذي شهد آخر تمرد هذا الأسبوع وأسفر عن إصابة 20 شخصا.

 

أول العروض المسرحية في السجن كانت يوم السبت 7 شباط، ويستمر العرض كل يوم سبت خلال الأشهر شباط وآذار وآبار 2009م.

يأتي هذا الإنجاز في وقت يزداد فيه النقاش العلني عن واقع السجون وحقوق الإنسان في لبنان.

العمل فريد من نوعه، الأول في الشرق الأوسط، لكنه يراكم على تجارب عديدة خاضتها المخرجة في العمل المسرحي "العلاجي" في لبنان والخارج.

وقد تحدثت زينة دكاش عن تجربتها، الصعوبات والنجاحات التي واجهتها، وإختيارها "العلاج بالدراما" عن طريق جمعية "كاثارسيس" التي أسستها لفسح المجال أمام التعبير الذاتي لأفراد موسومون إجتماعيا، بعيدا عن الأحكام المسبقة.

المشروع الذي قامت به جمعية "عدل" وأدارته المخرجة زينة دكاش تم بدعم من الإتحاد الأوروبي عبر برنامج "أفكار 2" بإدارة مكتب وزير الدولة للتنمية الإدارية، وبالتعاون مع وزارتي الداخلية والعدل اللبنانيتين. هنا نترك الكلام للمخرجة

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات