“دولة الضاحية الجنوبية” في بيروت

98 views0

  

تقرير : محمد فالح – بيروت

لا شيء سوى الأصفر  . . .

فالجدران والأزقة و "الأعلام" وكل شيء أصفر ، حتى ولو تعددت الألوان ، فالفكر أصفر . .

هذا ما رأيت عندما دخلت الضاحية الجنوبية في بيروت ، في زيارة لها لإجراء مقابلات مع عدد من الأشخاص هناك . .

أول ما وصلت رأيت عيونا كثيرة تلتقطني ، وكأنها كاميرات جوالة ترصد شخصا غريبا ، لم أكن لوحدي فدليلي اللبناني كان معي . .

في اللحظات الأولى أدركت أن الكل يعرفني ، فقد حصل تبادل للمعلومات عني  . .

بداية قمنا بسؤال "بعض المحتسين للقهوة في الطرقات "عن مكتب المسؤول المهم الذي كنا نود أن نقابله ، فلما علموا أن لدينا موعدا معه أرشدونا . .

لكن الغريب في الأمر أننا كلما دخلنا شارعا معينا ، يبادر أحد الأشخاص ويفاجئنا بأنه يعرف ماذا نريد ويرشدنا هو أيضا . . ! !

ولسوء الحظ أننا في اليوم الثاني في الضاحية لم يكن لدينا موعد مع أحد بل كنا نتجول في أزقتها ، فبادرنا أحد الأشخاص الذي كان يرتدي لباسا خاصا بانضباط حزب الله بسؤالنا  . .

من أين انتم . . لماذا أنتم هنا . . أين تعملون . . وكل الأسئلة التقليدية التي تسألها نقطة السيطرة للجيش والشرطة  في العراق !!

تركنا الرجل بحال سبيلنا وما إلا لحظات ليلتقطنا آخر ، ولكن هذه المرة بلباس مدني ليعيد علينا الأسئلة نفسها ، ويتهمنا أننا كررنا تجوالنا في هذه المنطقة أكثر من مرة  . .! !

عرَّف نفسه على أنه من "حزب الله" وكان لبقاً جدا ، اقتادنا إلى داخل احد الأزقة الضيقة وأخذ هوياتنا ، وبعد أن أتم مهمته وذلك بنقل أسمائنا عبر "الهوكي توكي" ، اعتذر منا وأخبرنا أننا في المربع الأمني للحزب ، ولا يمكننا ان نسير في المنطقة دون أن يكون لديهم علم مسبق . . ! !

والشيء المثير انه أخبرنا أنه الآن تركنا ، ولكن ربما تصادفنا سيارة تركن بجانبنا وتقتادنا إلى مكان مجهول . . ! !

إذا هي دولة "الضاحية الجنوبية" يحكمها "حزب الله" بلونه الأصفر  . .

فلا جيش للبنان هناك . . ولا شرطة لها . .

و صور السيد حسن نصر الله وعماد مغنية تغطي العمارات السكنية ، وصور لشهداء الحزب تراها في كل شارع ، لا علم لبناني يرفرف هناك ، فأعلام حزب الله هي تفرض لونها على كل ما يحيط بالضاحية .

انتهت رحلتي هناك ، وبصماتها الصفراء ما زالت تنبئني عن مغامرات شيقة سأخوضها في المستقبل في مهنة البحث عن المتاعب !! . 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات