عمرو خالد . . يبحث عن مجدد

30 views0

  

علي عمر

بين مئات الآلاف من الشباب ، يحاول الداعية الإسلامي عمرو خالد البحث عن 16 عشر شابا وفتاة ليدخلوا في برنامج تنموي تلفزيوني يتنافسون فيه على لقب "المجدد" .

حيث أطلق عمرو خالد حملته هذه وجاب في بلاد عربية عدة بدأها بالأردن والتي وصل عدد المتقدمين فيها للبرنامج حتى آخر الإحصائيات 200 ألف متقدم، وإلى السودان والتي استقبله فيها نحو 30 ألف شاب حضروا محاضرته " المجددون ونهضة الأمة " ، إضافة إلى الموقع الالكتروني الذي أطلقه البرنامج والذي يمنح الشباب فرصة التقديم للبرنامج .

البرنامج هو سباق "مارثوني " بين المجددين أل 16 ، حيث يقسمون في كل حلقة إلى فريقين ، ينفذ كلا الفريقين مهمة واحدة ، في زمان واحد ، لكن المكان مختلف . .

وبعد ثلاثة أيام من أداء المهمة يجتمع عمرو خالد بالإضافة إلى عدد من خبراء التنمية في العالم الإسلامي مع الفريقين ليختاروا الفريق الأفضل في أداء المهمة، إضافة إلى خروج متسابق واحد من الفريق الخاسر والذي يكون صاحب الأداء الأقل ، ولينتهي البرنامج بآخر حلقاته بفوز أحد المتسابقين بلقب المجدد والحصول على مشروع تنموي قيمته مليون جنيه مصري .

لم ينته الأمر  . .

فعمرو خالد يصبو إلى أبعد من ذلك فالبرنامج يركز في أزقة مسابقاته على التحديات التي تواجه الأمة من سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية ، ويخط مسارا لشباب يجارون الصبر ، ويصنعون الأمل ، ويقدرون على الحلم والتخطيط له ، وبعدها يتدخل عمرو خالد ليوجه الشباب في آخر السباق ويحدثهم عن معنى إيماني من روح المهمة التي قاموا بتأديتها . .

اسم البرنامج له أبعاد وخلفيات من التراث الإسلامي ، فهو يعيد للذاكرة حراكها في استدعاء حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الله يبعث على رأس كل مائة سنة لهذه الأمة من يجدد لها أمر دينها" ، وكأنها دعوة إلى عدم الانتظار ، بل عمل من أجل صنع المجدد . .

 فهل سيُجَّدِّد ؟

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات