عرض فيلم سينمائي ببغداد تدور أحداثه خلال الحرب العراقية الإيرانية

21 views0

عرض على قاعة مدارات للفنون ببغداد، الخميس1452009م، فيلم أحزان المطر  الذي يروي قصة  تدور أحداثها خلال الأشهر الأخيرة للحرب العراقية الإيرانية نهاية الثمانينات ويصور الفلم ما لتلك الحرب من انعكاسات على البيت والمجتمع العراقيين.

وقال بطل (أحزان المطر) الفنان  د.حسين علي هارف إن الفيلم يحمل طابعين الأول طابع إظهار تأثيرات الحرب عندما تدور رحاها وتأثيراتها في داخل البيت العراقي، والطابع الثاني هو طابع اجتماعي بحت عن حكاية زوج يتعرض إلى حادث دهس فيفقد ذاكرته وتعاني معه عائلته”.

وأضاف هارف أن “تسمية الفيلم بـ(أحزان المطر) لأن المعلم يحب السياب وأنشودته عن المطر، وحادث دهسه يحصل في يوم ممطر”.

وعن سبب تقديم فيلم عراقي يروي أحداث حرب مضى عليها أكثر من عقدين قال هارف إن “منطق الحرب مازال قائما في العراق،فالحرب لم تغادرنا بعد، وأردنا من خلال حدث الحرب في الثمانينات إدانة هذا المنطق عموما في كل مكان وزمان لأن الإنسان هو الخاسر فيها دائما ، وليس هناك من منتصر”.

وفلم أحزان المطر من تمثيل حسين علي هارف وأسيا كمال وعلاوي حسين  وزهرة الربيعي ومجموعة أخرى من الفنانين العراقيين.

وكتب قصة وسيناريو وحوار الفيلم احمد جمعة وأنتجته قناة السلام الفضائية لعام 2008 ، فيما تم تصويره في حي الكاظمية ببغداد.

وتدور أحداث الفلم  في الأشهر الأخيرة للحرب العراقية الإيرانية من خلال حياة معلم  لغة عربية يؤدي دوره حسين علي هارف، يتعرض لحادث سيارة فيفقد ذاكرته ويبدأ يستعيد كل تأثيرات الحرب على المواطن العراقي.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات