الصالونات النسائية…بين الفن والذوق وغلاء الأسعار !!!

277 views0

   اماكن مغلقة لا يخترقها حتى الضوء تحجب الرؤية عن العيون الفضولية بواسطة صور كبيرة لمشاهير الفنانات والفنانين التي تلصق على واجهتها والتي اصبحت تقليدا معمولا به في جميع صالونات الحلاقة النسائية هذا هو المشهد من الخارج اما ما يدور في داخلها فشيءاخر انه باختصار "المشهد النسائي" الذي يشترك فيه رجال ايضا…!

انه جو مشحون بسيل من الشكوى، واخر الاخبار الفنية والغيرة، واخر الموضات اضافة الى "الغمز واللمز والهمز عن هذه او تلك ثم يعدن الى بيوتهن فارغات الجيوب، مليئات الجعب بالكثير من القشبة والثرثرة..!

 ازداد عدد الصالونات بشكل ملحوظ في الاونة الاخيرة الى درجة لا يصعب على اية زبونة ان تجد في شارع واحد صالونات عدة، تصرخبالالوان والرسوم والصور الفنية فتشد انتباه كل عابر سبيل .

الوضع الأمني

بعد تحسن الظروف الأمنية التي لاحت في الأفق بالسنة الأخيرة لاحظنا بشكل ملفتافتتاح صالونات التجميل للسيدات وإقبال جيد عليها بعدما كانت تعاني من ضغط خارجي من قبل الجماعات المسلحة، وهذا ما جعل اغلب مالكات الصالونات تغلق محلاتهن، لكن بعداستقرار الوضع عادت (الصالونات) للعمل .

بئر للأسرار

تقضي البعض  من الفتيات الكثير من أوقاتهن في صالون التجميل سعيا وراء تحسين الجمال الذي لا بد منه. و تحتاج الأمور التي تقوم بها الفتاة في صالون التجميل إلى الكثير من الوقت، فما بين قصات الشعر و الصبغة و تلوين الشعر و تجفيفه بالسشوار تقضي الفتاة أكثر من ساعتين في صالون التجميل مع صاحبة الصالون حيث تجلسان وحدهما  فيشعران بالملل و هنا يبدأ الحديث بينهما و يفتحان العديد من المواضيع التي تلي الأخرى. و كما أن المرأة قادرة على كشف أسرار الجمال ب "شطارة" فهي أيضاً تكشف أسرارها الى صاحبة صالون التجميل من دون صبر و من سؤال واحد فقط . فتأتي السيدة الى صالون التجميل و تكون " مخنوقة " من مشكلة ما و ليست قادرة على التكلم بها مع أحد فتبدأ بالحديث تدريجياً حتى تصل الى الموضوع الأساس و تفضفض عن قلبها الى صاحبة الصالون معتبرة أنه يمكن أن تأتمنها على سرها و مشكلتها و بأنها لن تتكلم الى أحد ، و لكن للأسف لا تعرف السيدة بأن هذه الأخرى لا تقدر على كتمان أي سر.

أسعار غالية

تقول السيدة امل حسن صاحبة صالون الملاك:أنها تتقاضى عن تزيين العروس "50000 "الف دينار ويستغرق منا ذلك حوالي ثلاث ساعات او اكثر احيانا اما عن الحلاقة الاعتيادية فتتقاضى 10000 الاف دينار للقص والسشوار.

وعن الأسعار المرتفعه قالت:على العكس انها عادية جدا اذا ما قورنت بالاسعار في الصالونات الاخرى حيث تتقاضى 75000 ألف دينار عن تزيين العروس والحلاقة الاعتيادية 15000 الف دينار.

أما السيد سالم عبدو صاحب صالون  قال: في الحقيقة ..فأن تجميل العروس وقص شعرها ..لا يكلفاكثر من 10000 دينار في الحالات القصوى وفي تجميلالعروس فان التكلفة ليست هي الشيء المهم بل الفن فالرسام مثلا  لا تكلفه اكبر لوحة اكثر من 10000 دينار لكنه يبيعها بكذا مئات من الاف الدنانير وتجميل العرائس بشكلخاص والحلاقة للنساء بشكل عام عمل فني ثم ، ان الكثير لا يتأثرن بالاسعار بل علىالعكس، فهن يخترن الصالونات الغالية جدا لكي يتفاخرن امام صديقاتهن بغض النظر عنالجودة والخدمة المقدمة.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات