تقرير: وضع السجون في العراق لا يزال يشكل مسألة مثيرة للقلق

115 views0

  

كشف تقرير أصدرته بعثة الأمم المتحدة في العراق، أن وضع السجون في العراق لا يزال موضع قلق، برغم التحسن الأمني الذي شهدته البلاد في السنوات الأخيرة.

ويشير التقرير، الذي تم إعداده بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، إلى أنه بالرغم من ما وصفته بالتحسن الأمني الذي تميزت به الفترة التي يغطيها التقرير، فلا تزال الحالة العامة لحقوق الإنسان في العراق مبعثاً للقلق.

ويصف التقرير مجموعة من الممارسات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان، ويؤكد أنّ الأمن في العراق "سيكون مستداماً إذا تم اتخاذ خطوات إضافية لتعزيز سيادة القانون والتصدي لظاهرة الإفلات من العقاب".

ويتحدث التقرير عن تطوّرات مؤسسية وقانونية وصفها بالهامّة، حدثت خلال الفترة التي يغطيها، كما يشيد بالحكومة العراقية لتبنيها "اتفاقية مناهضة التعذيب أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة"، ولإدراج أحكام تضمن تمثيل الأقليات في قانون الانتخابات، بالإضافة إلى تبني قانون المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان، "الذي من المتوقع أن يسهم بصورة فعالة في حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العراق"، حسب ما جاء في التقرير.

غير أنّ التقرير يقول إنّ الوضع في السجون ومراكز الاعتقال بالعراق "لا يزال يشكل مسألة مثيرة للقلق"، موصياً بمراجعة الإطار القانوني "بغية اتخاذ الخطوة الضرورية للانتقال من نظام يستند إلى الاعتراف إلى نظام قائم على الأدلة"، كما يأتي فيه.*

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات