انتخــابــات كردستــــان تفــرض الـهــدوء فـي المــوصــل

27 views0

 

 تقرير : يحيى الخفاف – الموصل

الكثير من الاحداث تتجدد اليوم في محافظة نينوى , فهي تحتقن سياسيا بعد إجراء انتخابات مجلس المحافظة الجديد وانسحاب قائمة نينوى المتاخية من المجلس , إضافة إلى كل ذلك  أعلن قائمقام سنجار دخيل قاسم حسون وقائمقام الشيخان ومخمور مقاطعة أقضيتهم للحكومة المحلية الجديدة و رفعهم شكوى إلى رئاسة الجمهورية بشأن استحواذ قائمة الحدباء على جميع المناصب السيادية في المحافظة، محذرين من تداعيات هذا الوضع، وملوحين بطلب الانضمام إلى إقليم كردستان , أخيرا كان تصريح النائب الكردي سعدي البرزنجي إن من حق الأقضية التي صوتت للقائمة الكردية في محافظة نينوى عدم الانصياع لمجلس المحافظة الذي تقوده قائمة الحدباء ، مبينا أن تطبيق الدستور هو الحل الأفضل لمنع الاحتقان في الموصل .

 و من جهته دعا  أسامة النجيفي حكومة إقليم كردستان بعدم تصعيد حدة التوتر في الموصل , معربا عن أسفه لتصريحات رئيس حكومة الإقليم نيجر فان البارزاني التي اتهم بها قائمته "بالتفرد" و "خلق الفتن" في مجلس المحافظة , وقال احد المراقبين السياسيين في إقليم كردستان خص به موقع عراقي  , ان انتخابات مجالس المحافظات في الإقليم مطلع حزيران القادم سوف تحد من التوتر القائم في الموصل و ذلك لان كل من الحزبين الكرديين , الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني من الممكن أن يكونا أمام تحديا سياسيا كبيرا تفرضه عليهم القوائم الحزبية الإسلامية التي سوف تعلن تحالفها في كردستان , و التي بدأت تحضى بتاييد شعبي كبير في اربيل و دهوك و السليمانية , وأوضح أن ابرز هذه الأحزاب هو الاتحاد الإسلامي الكردستاني , الذي يمثل الإخوان المسلمين الأكراد في كردستان و يعد التنظيم الثالث بعد الحزبين الكرديين العلمانيين والجماعة الإسلامية و أميرها الشيخ علي بابير و حزب كادحي ,و حزب أخر ,  أما كركوك فهي من المناطق المتنازع عليها و ذلك بسبب التعددية العرقية والطائفية فيها , ولكنها إلى حد الآن ليست محسومة لأي طرف من الأحزاب .

اما عن التوتر الذي لحق الحكومة الجديدة في نينوى فهو ياتي مكملا لسلسة تفجيرات لحقت بالموصل بعد الانتخابات مما اثار تخوف اهالي الموصل من ان تتسبب الخلافات السياسية بين الكتل الى تدهور الوضع الامني و نقص اكثر في الخدمات التي تكاد تكون معدومة حتى بعد تغير الحكومة المحلية , و اخيرا هل ستبقى الموصل تدور في دوامة الخلافات السياسية  , و التفجيرات و الاغتيالات التي تحصد في ابناء الموصل كل يوم .

هذا ما سوف تكشفه الايام القادمة فلم يبقى الا فترة قصيرة على انتخابات كردستان و الحزبين الكرديين بدى عليهم آثار الصراع إضافة إلى طموح المواطن الكردي الى التغيير في التركيبة السياسية و خصوصا بعد تعدد الأحزاب السياسية و انتخاب مجالس جديدة في باقي محافظات العراق .

 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات