ايها العراقيون ( اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا )

100 views0

  آية قرآنية كريمة نقرؤها ونتعبد بتلاوتها ، لكن الكثيرين منا يجهلون كثيرا ًمن المعاني التي تحملها .

  هذه الآية نزلت في المدينة المنورة حيث كان يقيم الرسول(ص) دولة الإسلام الأولى ويضع الأسس المتينة لتلك الدولة " واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها" .

قاعدة قرأنية

أجل إنها قاعدة قرآنية لقيام الدولة وقيام أي كيان وأي مؤسسة صغيرة كانت أم كبيرة ، وهناك إشارة في النص يجب التنبه إليها فالله تعالى لم يجعل الألفة فقط هي التي تحل محل العداوة وإنما جعل الأخوة محل العداوة فقال" إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا " والأخوة أعمق وأقوى رابطة من الألفة فحسب ؛ وهذا ما يجب أن يقوم عليه المجتمع الإسلامي فلا ضغائن ولا أحقاد . لقد نسي الأوس والخزرج كل الدماء التي كانت بينهم وكل الحروب والثارات عندما التفوا على كلمة التوحيد بدخول الإسلام الى قلوبهم والى ديارهم ، وما إن استقبلوا رسول الله(ص) في مدينتهم حتى سلموا أمرهم وقيادهم له متناسين المطامح الدنيوية التي كانوا يطمحون إليها ووضعوا السيادة والرئاسة لرجل جاءهم وحيداً مطارداً من قومه يحمل لهم كلمة السماء كلمة التوحيد ؛ وفي الحقيقة انهم لم يسلموا السيادة لرجل طريد؛ بل سلموها لكلمة الله ورسالة السماء التي يحملها ذلك الرجل مستعدين للتضحية من أجلها بكل غال ونفيس ، هانت في سبيل ذلك عندهم أموالهم وضياعهم وأنفسهم وأبناؤهم فأنقذوا أنفسهم من حفرة النار التي كانوا على شفاها واستبدلوها بجنات عرضها السماوات والأرض في الآخرة ، وحياة حرة آمنة في الدنيا خالية من الدماء والثارات والأحقاد فيما بينهم ، همهم نصرة دينهم وإعلاء كلمة الله في هذا الكون .

  التفرق شتتنا

ووالله لن تستقيم حياة امة ولا حياة اسرة ولامؤسسة صغيرة كانت أم كبيرة وأهلها متفرقون مشتتون ينظرون الى الماضي فيزيلون عنه غبار النسيان ويستنشقون رياح الثارات العفنة والمآسي والآلام .

  إن السعيد هو من ينظر الى الماضي نظرة التأمل لانظرة الحقد فيأخذ منه الدروس والعبر حتى لاتتكرر الأخطاء فيقع مرة أخرى في حبائل الفرقة والتمزق فيقع في حفرة النار التي يريد الله تعالى أن ينقذنا منها ، ويسلم أمره الى الله ويسير تحت راية التوحيد فتستقيم له الحياة .

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات