إصابة تسعة مدنيين في تفجير انتحاري في بعقوبة

21 views0

أدى هجوم شنه انتحاري في بعقوبة استهدف بعثة من العسكريين الأميركيين أثناء زيارتهم لقائم مقام بعقوبة، إلى جرح ثمانية جنود أميركيين، وتسعة من المدنيين، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين عراقيين وأميركيين.

وأكد مسؤول أمني عراقي أن الانتحاري كان يرتدي زي الشرطة المحلية. وأوضح رائد الدهلاكي، نائب قائممقام بعقوبة أن الانتحاري فجر نفسه بعد أن اقترب من العسكريين الأميركيين الزائرين، وهم في طريقهم لمصافحة القائممقام الذي كان في انتظارهم في مدخل المبنى.

من جانبها، أوردت وكالة رويترز أن الهجوم تسبب في مقتل أربعة من رجال الشرطة وجرح سبعة مدنيين وثمانية جنود أميركيين، بحسب ما نقلته عن مصادر أمنية عراقية وأميركية.

وفي الفلوجة، أدى انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة أمام منزل النقيب سعدون محمد علي إلى مقتل أبنته وإبنة أخيه، من دون أن يؤدي الانفجار إلى إصابته شخصيا.

وفي حي الغدير شرق بغداد، إغتال مسلحون رجلا يعمل سائقا لدى وزير التخطيط علي بابان، فيما سحبت قوات الشرطة جثة رجل وهو مصاب بطلقات نارية من أحد الأنهر في قضاء المسيب. 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات