الدجاج المشوي …الوجبة الارخص في بغداد

616 views0

بقلم:باسم العراقي

  إن انفتاح باب الاستيراد على مصراعيه ومن غير رقابة حقيقية دفعت بالتجار وأصحاب رؤوس الأموال إلى استثمار هذا الفراغ الواضح للرقابة الصحية خصوصا وأنها تتمتع بمردود مادي جيد أي " تجارة الاستيراد" ما دفع بالتجار إلى استيراد أصناف من المواد الغذائية التي كان العراق يفتقر لها بل وحتى الأصناف التي كان العراق يصدرها والسبب في ذلك الإرباح التجارية التي يسعى لها التجار وأصحاب رؤس الأموال ضاربين بعرض الحائط مصلحة البلد أو المواطن الصحية.

 ولاجل التعرف على سر انتشار ظاهرة شوايات الدجاج لابد من الاجابة عن هذه الاسئلة لماذا انتشرت شوايات الدجاج بشكل كبير في بغداد؟ و ما هو دافع الإقبال لدى الناس على الدجاج المشوي؟ و كيف  أصبح سعر الدجاجة المشوية ارخص من سعر الدجاجة الحية؟ في تقريرنا هذا، حيث شهدت العاصمة بغداد والعديد من مدن العراق انتشارا واسعا لظاهرة شوايات الدجاج في محلات بيع الأكلات السريعة والمطاعم بل وحتى في محلات الأحياء السكنية البعيدة عن الشوارع الرئيسية ،الأمر الذي أصبح ملفتا للنظر هو التضارب بأسعار بيع الدجاج المشوي فيما بين أصحاب الشوايات، وفي كل الحالات لا يكاد يصل سعر الدجاجة المشوية إلى نصف سعر الدجاجة الحية.

ولعل رخص الدجاجة المشوية في تلك الشوايات المنتشرة على الطرقات الفرعية والرئيسية للعاصمة بغداد وبقية المناطق في العراق دفع الناس للإقبال عليها، لان سعر الدجاجة المشوية لا يتجوز 4.5 $ في أحسن الأحوال و لا يقل عن 3.5$ في أكثر الأماكن تضاربا وتنافسا بالأسعار .

بينما الدجاج الحي لا يقل سعر الواحدة عن 6$ وهذا الرقم قابل للزيادة وأضف لذلك فان الدجاج الحي يحتاج إلى وقت لتحضيره وطهيه بالإضافة إلى المستلزمات الرئيسية للطهي كاسطوانات الغاز السائل أو النفط أو الكهرباء لان الأفران أن لم تكن تعمل بنظام الغاز فإنها تعمل بنظام النفط أو بنظام الكهرباء  وجميع تلك المستلزمات الأساسية للطهوا غير متوفرة  للمواطن العراقي الذي عانى لفترة خمس سنوات من الاحتلال وما زال يعاني من شحة هذه المستلزمات الرئيسية التي عجزت الحكومة عن توفيرها.

ما جعل الإقبال على شراء الدجاج المشوي وبالتالي الى انتشار الشوايات في الطرقات الرئيسية والفرعية من العاصمة بغداد، كبديل عن كل تلك المعاناة واختصارها بوجبة غذاء سريعة وجاهزة فضلا عن كونها رخيصة الثمن.

ولكن ما السر في كون الدجاج المجمد ارخص بنصف ثمن سعر الدجاج الحي؟ هذا التساؤل طرحناه على بعض من أصحاب محلات بيع المواد الغذائية في منطقة المنصور وسط العاصمة بغداد.

فأجاب "عبد الله حسين 34 عام متزوج " بعد ما تم توجيه السؤال له: (أن الدجاج المجمد يأتي أما من البرازيل أو السعودية ومؤخرا أصبح يأتي من تركيا، وكان الناس في بداية السقوط يرغبون بشراء الدجاج المجمد ولكن ليس بشدة الإقبال في الوقت الحاضر، فقد كان سعر الدجاج الحي قريب من سعر الدجاج المجمد والأفخاذ أضف لذلك أن الشعب العراقي مشهورين بذوقياتهم الخاصة بالطعام فيفضل الزبائن الدجاج الحي على المجمد كما انه لم تكن هناك ثقة من قبل الناس في العراق بما يدخل للأسواق من منتجات غذائية .

وعندما التقينا "عباس محمد 42 سنة متزوج من منطقة الكرخ" وهو صاحب شواية دجاج داخل حي سكني في منطقة شارع 6 في الصالحية، سألناه عن سر إقبال الناس المتزايد على شراء الدجاج المشوي وظاهرة انتشار الشوايات داخل الأحياء السكنية فضلا عن الطرقات الرئيسية؟

أجاب عباس محمد 42 سنة: (كنت صاحب شواية لحم وفي نفس هذا المكان قبل أكثر من عام بسبب إقبال الناس على اللحم المشوي ( الكباب العراقي) واليوم كما ترون لدي شواية دجاج بسبب إقبال الناس على الدجاج المشوي فنحن نرى ما هو المرغوب من أنواع الطعام فنسعى إلى إعداده وبيعه وهذا عملنا).

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات