العراق الى المرحلة الثانية من دوري القارات بتعهد بورا

32 views0

من العاصمة الاردنية

وصل المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش الى العاصمة الاردنية عمان في طريقه الى بغداد لقيادة المنتخب الوطني العراقي بكرة القدم في منافسات بطولة كأس القارات التي تقام بجنوب افريقيا، فيما تعهد المدرب في أول تصريح له قيادة العراق لبلوغ المرحلة الثانية من البطولة التي تنطلق منتصف حزيران يونيو القادم.
وقال بورا، 65 عاما، في تصريح صحفي عقب وصوله فجر الجمعة الى عمان وهو في طريقه الى بغداد غدا السبت لتوقيع عقد رسمي مع اتحاد كرة القدم العراقي واستلام مهمته بصورة رسمية “آمل في ان اكون على قدر التحدي الكبير الذي اخذته على عاتقي بقيادة منتخب العراق بطل كأس آسيا 2007 في استحقاقه القادم في بطولة كأس القارات وانا اتعهد بقيادة العراق لبلوغ المرحلة الثانية (الدور نصف النهائي) للبطولة”.
واضاف “اسعى والجهاز التدريبي المساعد الى ان نضع لمساتنا على الكرة العراقية في المحفل المونديالي المصغر بجنوب افريقيا”.

شعور بالمسؤولية

وتابع “علينا ان نفرح الشعب العراقي وان نحقق نتائج ايجابية وان نقدم في كأس القارات، وانا اتعهد لكل انصار الكرة العراقية بتحقيق شيء كبير مع شديد احترامي لمنتخبات اسبانيا ونيوزيلندا وجنوب افريقيا”.

تاريخ ليس بالقليل

والصربي بورا من مواليد 7 ايلول سبتمبر عام 1944 وعمل مدربا في صربيا قبل ان ينتقل الى الاستقرار في المكسيك، اذ عمل قبل ثلاثة اعوام منتخب الهندوراس في تصفيات مجموعة الكونكاكاف المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بالماليا وقبلها مع منتخب جامايكا.
وينفرد بورا عن المدربين الآخرين بتسجيله لرقم قياسي بقيادته لخمس منتخبات من قارات مختلفة في خمس بطولات مونديالية حيث قاد في مشواره الاول منتخب المكسيك في مونديال مكسيكو عام 1986 وحققت فيها المكسيك التأهل الي الدور الربع النهائي (دور الثمانية)، ثم درب كوستاريكا عام 1990 بايطاليا وبلغ معها الدور الثاني (دور الـ 16) قبل ان يتعاقد معه الاتحاد الامريكي في مونديال الولايات المتحدة ووصل حينها المنتخب الى ذات الدور ثم انتقل الى نايجيريا لتدريب منتخبها في مونديال 1998 بفرنسا وحقق نتائج لافتة للنظر، كما درب بورا منتخب الصين في نهائيات كأس العالم 2002 في اليابان وكوريا، غير ان الفريق الصيني خرج من الدور الاول.
كما يملك بورا رقما قياسيا في عدد المباريات الدولية التي تدخل في سجله الشخصي اذ قاد المنتخبات التي دربها في 307 مباريات مسجلة في سجلات الاتحاد الدولي لكرة القدم(فيفا).
وبذلك يكون بورا قد احتكر الرقم القياسي بتدريب خمس منتخبات مختلفة في نهائيات كأس العالم منذ عام 1986.

خليفة لفييرا

ويخلف بورا المدرب البرازيلي السابق جورفان فييرا الذي فشل في قيادة المنتخب الى موقع جيد في بطولة خليجي 19 في مسقط مطلع العام الحالي، اذ خرج العراق من الدور الاولى متذيلا مجموعته التي ضمة ايضا منتخبات البحرين وعمان والكويت بنقطة واحدة.
وفضل اتحاد الكرة العراقي الذي تعاقد مع بورا بصورة مبدئية في الثالث من شهر نيسان ابريل الحالي، على منافسيه البوسني جمال الدين موسوفيتش والفرنسي فيليب تروسيه.
وتقام منافسات بطولة كأس القارات بكرة القدم بنسختها الثامنة في ملاعب جنوب افريقيا للفترة من 14 ولغاية 28 حزيران يونيو المقبل بمشاركة ثمانية منتخبات، حيث يلعب العراق بطل آسيا في المجموعة الاولى الى جانب منتخبات اسبانيا بطلة اوروبا 2008 ونيوزلندا بطلة اوقيانيوس وجنوب افريقيا البلد المنظم، فيما تتألف المجموعة الثانية من منتخبات ايطاليا بطلة كأس العالم 2006 والبرازيل بطلة كوبا امريكا والولايات المتحدة الامريكية بطلة امريكا الشمالية اضافة لمصر بطلة افريقيا 2008.
وسيلعب العراق اولى مبارياته امام البلد المضيف جنوب افريقيا في العاصمة جوهانسبيرغ في 14 حزيران يونيو القادم، قبل ان يخوض مباراته الثانية امام اسبانيا في 17 منه ويلاقي نيوزلندا في 20 من الشهر ذاته. 
ويتألف الجهاز التدريبي للمنتخب العراقي من بورا ميلوتينوفيتش مديرا فنيا وراضي شنيشل مدربا وعامر عبد الوهاب مدربا لحراس المرمى الى جانب مدرب اللياقة البدنية فرناندو انتوني سواريز.
ويمتد عقد بورا ميلوتينوفيتش الاولي حتى نهاية كأس القارات على اساس التجديد باتفاق الطرفين (اتحاد الكرة والمدرب).
وانطلقت النسخة الاولى لبطولة كأس القارات في السعودية عام 1992 واحرزت لقبها الارجنيتن غير ان الدنمارك حظيت باحراز لقب النسخة الثانية عام 1995، فيما فازت البرازيل بلقب الكأس الثالثة والمكسيك بالرابعة عام 1999 ثم فرنسا عام 2001 بكوريا الجنوبية واليابان قبل ان تكرر الانجاز بعد عامين على ارضها لكن البرازيل عادت لتحرز لقب النسخة السابعة عام 2005 في البطولة التي ضيفتها المانيا.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات