هذا …. أنا

108 views0

سعود بن حامد الصاعدي  

مـا  لـي أطـاوع قلبي وهو يدفعني          إلـى حـياض الردى والعقل ينهاني؟!

إنّـي  سـئمت فقلبي كلما ضحكت           لـي الـحـياةُ بطيب العيش أبكاني!

هـذا أنـا..أسكب الألحان من شفتي         ولـيـس  يـسعدني  شدوي بألحاني

وأمـتـطي  من  أحاديث الدجى لغةً        تـطـوف  بي في فضاء العالم الثـاني

يـحـاول الـقلب أن ينأى بصومعةٍ          عـن الـحـياة فقد أشقتـه أحزاني

والـلـيـل  يـرسم في عينيّ أخيلةً           يـشـفّـها من أحاديثي وأشـجاني

كـأنّ عـيـنـيّ في أجفانها شَـرَكٌ            والـنـوم  طيرٌ رأى ما بين أجفـاني

هـذا  أنـا..أشعل الأبيات، في لغتي         نـارٌ  قـبَـست  لها من نـور إيماني

هـذا  أنـا..أنـتقي للناس فاكهـةً              مـن سـلّةٍ ذات أشكالٍ وألــوان

وأقـطـف  الورد من أغصان دوحته        فـلا  تـدلّى بغير الـورد أغصـاني

كـأنّـني  نسمةٌ  في الفجر قد عبقت         أو  بسمةٌ قد حواها ثغر نيــسـان

أو أنّـنـي نبضةٌ في القلب قد خفقت        يـضـمّها  في  الحنايا صـدر إنسان

لـكـنّـنـي  في زمانٍ كلما زرعت          أنـامـلـي أنكروا وردي وريحـاني

هـذا أنا.قد كسوت الناس من حللي         لـكـنّ ثـوبي من الأحزان أكفـاني

وضـقت  ذرعا بأرجائي التي وسعت     مـن يـمـلؤون بزرع الشوك ودياني

مـن  أيـن أبدأ تمزيق الدجى؟ فأنـا         نـورٌ  كـلـيلٌ وليل الهمّ أضـواني

وكـيـف  أزرع بيدائي وقد يبست         كـفّـي من الغرس والرمضاءُ ميداني

إذا  تـخـاصـم أهل الحب في وطنٍ       كـتبت  في دفتري نهجي وعنـواني:

((بـالـشام أهلي وبغداد الهوى وأنا       بـالـرقـمتين،وبالفسطاط جيـراني

وأيـنـمـا ذُكـر اسم الله في بـلدٍ           عددت ذاك الحمى من صلب أوطاني))

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات