باحثون: العلم لا يمنع زواج الأقارب

107 views0

 أعلن باحثون أميركيون ونيوزيلنديون  أن القوانين المبنية على افتراضات والتي تمنع زواج الأقارب من أولاد العم وأولاد الخال بحجة زيادة المخاطر الجينية على الأطفال باتت بالية ولا تقوم على ركائز علمية.

ورأى الباحثان هاميش سبنسر من جامعة اوتاغو في نيوزيلندا وديان بول من متحف هارفرد لعلوم الحيوان المقارنة في مقال نشر في مجلة "بابليك لابريري اوف ساينس" – "بي إل او إس" أن القوانين التي تمنع زواج الأقارب غير حكيمة.

واعتبر سبينسر ان "الافتراضات الاجتماعية والعلمية خلف هذه التشريعات ليست دقيقة"، مشيراً الى ان دراسة أجريت عام 2002 أظهرت أن أخطار إصابة أبناء زوجين قريبين بخلل جيني أقل مما يعتقد.

وكانت "الجمعية الوطنية الأميركية للمستشارين الجينيين" حذرت من أن خطر إصابة أولاد الأقارب بعيوب خلقية أعلى بـ 1.7 إلى 2% من الخطر نفسه لدى الزوجين الغريبين، وأن خطر وفاة الولد في الطفولة أعلى بنسبة 4.4% من الخطر نفسه لدى زوجين آخرين.

وقال سبنسر أن "أجنة النساء اللواتي تخطين سن الأربعين يواجهون الأخطار نفسها، ولم يقترح احد عليهن الامتناع عن الإنجاب".

وذكرت المجلة ان في الولايات المتحدة وحدها 31 نصاً قانونياً يمنع زواج الأقارب أو يسمح بها بعد إخضاع الزوجين لاستشارة جينية أو اذا تخطيا سن الإنجاب او أحدهما عاقر.

واعتبر سبنسر أن تشريعات كهذه تعكس الافتراضات البالية عن المهاجرين وأبناء المجتمعات الريفية الفقيرة وتعتمد على مفاهيم مسخفة للنظريات الجينية. وليس لها من أساس علمي".

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات