هكر مغاربة يقتحمون اكثر من تسعين موقع اسرائيلي

144 views0

 ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية اليوم الإثنين، أن مجموعة منظمة من "الهاكرز" المغاربة قاموا في نهاية الأسبوع الماضي باقتحام أكثر من 90 موقعا إسرائيليا. 

وجاء أن المقتحمين تمكنوا من إيقاع أضرار بأكثر من 90 موقعاً اسرائليلياً، حيث وضع " الهاكرز " المغاربة صوراً لجنود الاحتلال في مواجهة نساء فلسطينيات، بالإضافة إلى صورة طفل يرفع العلم الفلسطيني على صفحات المواقع المخترقة . 

وأضافت الصحيفة أنه بموجب التوقيع الذي تركته المجموعة في المواقع التي تم اقتحامها، يتضح أن الحديث عن مجموعة "هاكرز" تنشط من المغرب، وتسمي المجموعة نفسها " Jurm- Team " . 

وجاء أن المقتحمين المغاربة وجهوا رسالة لإسرائيل جاء فيها: "إن اقتحام المواقع الإسرائيلية يأتي لعدة أسباب، أولها ردا على قيام مجموعة من الهاكرز الإسرائيليين باقتحام موقع عرب 48 " . 

وثانيها كرسالة لإسرائيل: "من هم أكبر القتلة في العالم الذين يقتلون بدون رحمة بالطبع، إسرائيل والولايات المتحدة والدانمارك، الذين يشكلون تهديدا على أطفالنا الذين يقتلون بدون سبب.. هدفنا هو أن نكون الكابوس الانترنيتي لإسرائيل"، على حد الرسالة. 

ونقلت الصحيفة عن المدير العام لشركة " Secure Vision" الذي يتابع مجموعة "الهاكرز" قوله " كان الهاكرز قبل موجة الاقتحامات الحالية للمواقع الإسرائيلية يقتحمون المواقع من خلال استغلال ثغرات في هذه المواقع، إلا أن موجة الاقتحامات الأخيرة قد طالت المبنى الداخلي للمواقع، ما يعني أن المجموعة المذكورة تبحث عن ثغرات معينة في المواقع" . 

وأدت الاقتحامات الأخيرة قد أسفرت عن تدمير الصفحة الرئيسية للمواقع، وتم تدمير جزء من مخزون المعلومات فيها (الأرشيف). 

وذكرت الصحيفة عن مدير وحدة حماية المعلومات في الجيش الإسرائيلي سابقا "أورن إيتان" قوله " إن الأضرار الناجمة عن عملية الاقتحام هي مزدوجة، فمن جهة فهي تسبب أضرارا لصورة الموقع والتي لا يمكن تقديرها بمبالغ مالية بشكل فوري مباشر، ومن جهة أخرى فهي توقع أضرار في العمل الجاري، فالشركات الكبيرة من الممكن أن تتضرر بعشرات آلاف الدولارات، في أقل تقدير، خلال ساعات معدودة، ناهيك عن تكاليف استعادة المعلومات التي تم تدميرها". 

يذكر بأن مجموعة يمينية مهووسة تسمي نفسها "كهانا حاي"، قامت قبل نحو 10 أيام، باقتحام موقع عرب 48، وبثت حينها مضامين عنصرية تحريضية على الفلسطينيين، إضفة إلى كلمات النشيد الوطني الإسرائيلي.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات