انعقاد المؤتمر التاسيسي الاول لحقوق الانسان في العراق

112 views0

 

تقييم واقع حقوق الانسان في العراق والعمل على تشخيص ابرز الخروقات الحاصلة فيه وكيفية معالجتها عبر الية تنسيق مشتركة بين الاطراف المعنية في هذه الملف .

عناوين رئيسة جرت مناقشتها في المؤتمر التاسيسي الاول لحقوق الانسان بمشاركة شخصيات حكومية وبرلمانية ورؤساء عدد من منظمات المجتمع المدني الناشطة في مجال حقوق الانسان اضافة الى ممثل حكومة اقليم كردستان :

وزيرة حقوق الانسان وجدان سالم قالت " العمل شاق وليس ببسيط ونحن ما زلنا في الخطوات الاولى واليوم نبدا اعمال المؤتمر الاول لحقوق الانسان في العراق ويقوم بمشاركتنا في هذا الجهد السلطة التنفيذية والسلطة القضائية والسلطة التشريعية ومنظمات حقوق الانسان التي تعنى بحقوق الانسان في العراق".

الممثل العام لحقوق الانسان في اقليم كردستان ديلرعبدالله قال " قدمت ورقة عمل عن النشاطات في الوزارة وما حصلت من تغيرات بسبب اعمال الوزارة ونشاطاتها وكذلك المعوقات وطبع وجود عدة اوراق عمل يؤدي الى معرفة الراي الاخر والاستفادة من التجارب الاخرى وهذه خطوة مهمة نحو احترام حقوق الانسان في العراق .

الانخفاض الملحوض في اعمال العنف والهجمات في العراق وفقا للاحصائيات الاخيرة المفترض ان ينعكس ايجابا على ملف حقوق الانسان يبدو انه لم يسهم في طي الخروقات الكثيرة فيه ما اكده بعض الناشطين في هذا المجال راصدين جملة خروقات لحقوق الانسان شهدها العراق مؤخرا رغم حالة الاستقرار الامني :

هناء ادورد الناشطة في مجال حقوق الانسان عبرت عن معاناة الانسان العراقي  بقولها " اشتدت معاناة المواطنين من تدهور الخدمات العامة من انقطاع مستر في الكهرباء وشحة المياه وسوء خدمات الصرف الصخي والارتفاع الهائل في الوقود والاسعار الغذائية والدواء والنقل وايجارات السكن وغيرها من الاحتياجات الاساسيةلكن لم توازي الزيادة التي طرأت على اجورهم ورواتبهم مثل هذا الارتفاع الهائل وترافق هذا ايضا ارتفاع البطالة بين الشباب وعدم وجود فرص عمل للنازحين بشكل خاص " .

واضافت وزيرة حقوق الانسان وجدان سالم بأن " تشكيلات اربعة مختلفة جديدة باكملها لجنة حقوق الانسان في البرلمان وزارة حقوق الانسان في الحكومة ومنظمات مجتمع مدني ومجلس القضاء هذه المنظومة المكونة من هذه التشكيلات الاربعة لا توجد لحد الان قاعدة مشتركة والية عمل متناسقة تربط الجميع فيما بيننا لنعمل معا" .

برلمانيات ممن شاركن في المؤتمر اكدن ان اعمال المؤتمر ستكون منطلقا لتنسيق العمل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية باتجاه التاكيد على حقوق الانسان في البلاد خاصة فيما يتعلق باوضاع المعتقلين في سجون القوات المتعددة الجنسيات والقوات العراقية وفي الوقت ذاته وجهت المشاركات انتقادات حول تنظيم اجراء هذا المؤتمر .

النائبة شذى العبوسي عن جبهة التوافق العراقية فقد صرحت بقولها " سنعمل على انشاء لجنة مشتركة من لجنة حقوق الانسان من وزارة حقوق الانسان والوزارات المعنية بسيادة القانون التي هي وزارة الدفاع ووزارة الداخلية ووزارة العدل وبالشتراك مع منظمة الامم المتحدة والصليب الاحمر لمتابعة ملف المعتقلين "  .

النائبة عن الائتلاف العراقي زكية اسماعيل فقد عبرت بقولها " هناك شيء من عدم التنظيم وهذا ما جعل مجلس القضاء الاعلى وانا كنت متاكد انه لن يحضروا وومثلوا الامم المتحدة لم يحضروا ايضا .

 

اعمال المؤتمر كشفت عن بدء التحرك المشترك بين الحكومة العراقية والقوات الامريكية استعدادا لنقل المعتقلين من السجون الامريكية الى السلطات العراقية عملا ببنود الاتفاقية الامنية مع واشنطن حيث جرى تشكيل لجنة واستلام احصاءات دقيقة باعداد هؤلاء المعتقلين .

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات