“Google” تأخذ على عاتقها محاربة “جنس الأطفال” والكره على الإنترنت

10٬526 views0

 قال رئيس شركة "Google " في البرازيل أكساندر هوهاغين، الأربعاء، إن شركته ستتخذ إجراءات لوقف أفلام وصور إباحية تعرض أطفالا وأخرى تتعلق بجرائم الكره يتم بثها حاليا على موقع الكتروني من البرازيل، لكنه لم يعرض تزويد السلطات بأسماء مستخدمي الموقع. 

ويأتي إعلان "Google " عبر رئيسها أمام لجنة من البرلمان البرازيلي ليكون خطوة إلى الأمام لحجب المواقع المسيئة على خدمة "أوركت" التي تقدمها "Google ". 

وفي أغسطس/آب الماضي قال مسؤولون قضائيون إن "Google " رفضت تقديم معلومات عن مستخدمي الإنترنت الذين زعمت السلطات أنهم ينشرون صورا وأفلاما إباحية تتضمن أطفالا وخطابات عنصرية ضد السود، واليهود، والمثليين على موقع "أوركت" التابع لـ "Google ."  

لكن "Google " أوقفت أولئك المستخدمين من الوصول إلى خدمات " أوركت "، دون أن تفصح عن أي معلومات بشأنهم، قائلة إن ذلك يكفله قانون حرية التعبير الأمريكي. 

ويبلغ عدد مستخدمي موقع "أوركت" أكثر من 60 مليونا، 55 في المائة منهم من البرازيل، وفقا لوكالة أسوشيتد برس. 

وقال هوهاغين أمام البرلمان البرازيلي "سنعمد إلى وضع برامج منقية تمنع انتشار الإباحية وتعطي سجلا يغطي ستة أشهر لأي مستخدم يدخل أو ينشر مواد أو صورا مسيئة، في حين أن السجل الحالي يغطي 30 يوما فقط." 

وأضاف "Google  ستقدم للسلطات نسخا من المواد والصور الممنوعة، وستبدأ تطبيق إجراءاتها الجديدة قريباً. 

وامتدح البرلمان البرازيلي شركة "Google " ورحب بقراراها، وقال السيناتور روميو توما إن "الإنترنت يسمح للمنحرفين بأن يبقوا في الظل لكن الوقت حان لاستبدال الظل بالسجن." 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات