حياتك من صنع أفكارك

116 views0

بقلم بلسم الجوادي

لماذا ينجح البعض دون الآخر؟
لماذا يصبح البعض أغنياء بينما وآخرين بنفس قدراتهم لا يستطيعون؟؟  

إن الله خلق كل شيء بقدر أي بحسبة ومقدار وإتقان وبقوانين ونظم ، وانه عز وجل عندما خلق الدنيا وضع فيها قوانين متقنة ومنتظمة ،هذه القوانين تسمى سنن وهي تسير وفق معادلات إلا في حالات نادرة تسمى معجزات و خوارق ولا تحصل إلا بإرادة الله.

وكما أن هناك سنن مادية فان هناك سنن وقوانين معنوية وسنن خفية.

 فمثلاً  : افعل خيراً تجني خيراً ( في نفسك ومن حولك)، وافعل شراً تجني شراً
ومن هذه السنن والقوانين قانون الجذب the law of attraction )   )

أليس هناك موجات وذبذبات فوق سطح منزلك في الهواء تنقل الصورة والصوت يمكنك اجتذابها بجهاز التلفاز أو المذياع، صوراً تبعد آلاف الكيلومترات وأكثر.

الآن يتحدث العلماء عن وجود ذبذبات للمشاعر تنتقل عبر موجات كهرومغناطيسية وأنت تستشعر هذه الموجات يومياً.
اجلس بجانب إنسان حزين وستجد كيف ستنتقل إليك تلك المشاعر
ادخل وسط شجار أو مركز الشرطة لتجد كيف تستشعر إليك نوعية المشاعر
استشعر مشاعر الإيجاب في الرحلات والأفراح
استشعر مشاعر الثقة مع الشجعان .. الإيمان مع الصالحين

هذه سنة كونية غائبة عن كثير من الناس ، يقول الله سبحانه وتعالى في الحديث القدسي :

(أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء) ، فمن كان يظن انه سيلقى عند ربه الحسنى وانه مقبل إلى رب كريم ستنعكس هذه المشاعر الطيبة عليه ومن ثم على أفعاله ايجابياً  فيتحقق مصداق ما كان يظن ..فأنت تجذب ما تفكر فيه .
ما أنت فيه سببه أفكارك قناعاتك تصرفاتك ، اعتقد بنفسك خيراً ، اعتقد بمن حولك وبالحياة خيراً … تجد خيراً

فالذي يعتقد أن الأصدقاء غدارون وان الصديق المخلص أصبح لا وجود له ، هل تعتقد أن لديه الفرصة لإيجاد صديق مخلص ؟؟؟

بالطبع لا ، إذا كان هو يحمل اعتقادات سلبية نحو الصديق ، سوف يعامل من يقترب منه على انه صديق مصلحة ، وسيكون حذراً ممن يتقرب منه وبالتالي يتحقق ما كان يعتقد فيبقى وحيداً ولكنه هو أولاً من جذب الوحدة إلى نفسه …بأفكاره .

الحياة من حولنا مليئة بالفرص كل يوم ..والمهم الاستعداد لما تريد

فأين تريد أن تذهب ؟

ماذا تريد أن تصبح ؟ من تريد أن يكون حولك ؟

 فكر بما تريده في حياتك ، بما يسعدك وانس ما لا تريده واستعد له …..فالاستعداد مهمتك …..والفرص مهمة القدر.

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات