الصدر يدعو إلى الحداد احتجاجاً على الاتفاقية الأمنية

93 views0

  دعا رجل الدين مقتدى الصدر الجمعة إلى إعلان الحداد ثلاثة أيام وإقامة مجالس العزاء احتجاجا على إقرار البرلمان العراقي للاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة.

وقال الصدر في بيان صادر عن مكتبه "نعزى الشعب العراقي بهذا المصاب"، مطالباً أنصاره بـ "إقامة مجالس العزاء في عموم المساجد، ونشر السواد في عموم البلاد".

وأكد مصدر مقرب من الصدر في مؤتمر صحفي الجمعة ثبات التيار الصدري على موقفه الرافض للاتفاقية.

ووصف لواء سميسم المسؤول البارز بالتيار الصدري إقرار الاتفاقية بـ "مصيبة يوم الخميس الأسود".

وعلى صعيد ردود الأفعال الدولية أعربت منظمة العفو الدولية عن مخاوفها على السجناء الذين ستسلمهم القوات الأمريكية إلى بغداد بموجب الاتفاقية، وخاصة العناصر السابقة في حزب البعث والمسؤولون في النظام السابق.

وحث بيان المنظمة الولايات المتحدة على أن "تتأكد من عدم تسليم السلطات العراقية أي شخص إذا كان هناك خطر جدي بتعرضه لأعمال تعذيب أو انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان".

وقدرت المنظمة عدد السجناء الذين سيتم تسليمهم إلى القوات العراقية بحوالي 16 ألف سجين.

وأدان مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة عدم تضمن الاتفاق أي ضمانة لصالح هؤلاء السجناء، مضيفاً أنهم يتلقون على الدوام "تقارير تتحدث عن انتهاكات فاضحة لحقوق الإنسان بينها عمليات تعذيب في السجون ومراكز الاعتقال العراقية".

من ناحية أخرى نشر البيت الأبيض الترجمة الرسمية لنص الاتفاقية بعد ساعات على تصديق مجلس النواب العراقي عليها الخميس.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض كارلتون كارول "رأينا أن من المناسب نشر النص بعد إقراره في البرلمان العراقي"، معتبراً أن نشره قبل ذلك كان سيؤثر على النقاشات التي دارت حوله.

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات