اتجاهات الصحف يوم التصويت على الاتفاقية الامنية

124 views0

 غطت الصحف الصادرة اليوم المشاورات المكثفة التي تجريها الكتل السياسية قبل التصويت على الاتفاقية الامنية والذي كان مقررا امس وتأجل الى اليوم.

التصويت المؤجل
تناولت صحيفة (المؤتمر) الناطقة بلسان المؤتمر الوطني العراقي برئاسة احمد الجلبي المناقشات التي دارت امس بين الكتل السياسية لرأب الصدع بينها بهدف التصويت على الاتفاقية الامنية ، وركزت على اسباب تأجيل التصويت عليها. ونقلت الصحيفة عن النائب عن القائمة العراقية خيرالله البصري قوله :" ان التأجيل يعود الى الخلافات بشأن انهاء عمل المحكمة الجنائية العليا والغاء قانون المساءلة والعدالة ".

اما صحيفة (البيان) التي يرأس تحريرها ياسين مجيد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء فاوردت اعلان رئيس مجلس النواب محمود المشهداني :" ان مجلس النواب يتجه للمصادقة على الاتفاقية وان لاجواء ايجابية بشكل عام ".كما نقلت عن النائب عن جبهة التوافق العراقية عبد الكريم السامرائي وله :" انه اذا وافق البرلمان على اقتراح الجبهة باجراء استفتاء شعبي على الاتفاقية فان الاتفاقية الامنية ستمرر ".

فيما اكدت صحيفة (الصباح) التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي من جهتها :" ان الكتل النيابية الرئيسة تتجه اليوم الى التصويت لصالح اتفاقية سحب القوات الاميركية من العراق ، بعد تذليل اغلب العقبات التي وقفت حائلا دون اقرارها امس ".

واوضحت الصحيفة :" ان اجتماعات القادة السياسيين خلال الساعات الماضية اثمرت عن تقاربات في وجهات النظر بين الكتل ، ما اوجد اجماعا وطنيا على اهمية تمرير اتفاقية الانسحاب والموافقة على معظم مطالب القوى المتحفظة التي اعلنت بشكل رسمي او غير رسمي انها ستصوت على قانون الاتفاقية عند عرضه تحت قبة البرلمان اليوم الخميس ".

فيما ركزت صحيفة (الزمان) المستقلة على تصريح الناطق الرسمي باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا الذي كشف فيه عن خطة خاصة لحماية التظاهرات التي قد تعقب عملية التصويت على الاتفاقية.

واوردت الصحيفة قوله :" ان جهات ومنظمات وتيارات حزبية طلبت اتخاذ اجراءات لحماية التظاهرات بينها جهات معارضة للاتفاقية واخرى تبارك وتحتفل بتوقيعها ".

من جهتها تناولت صحيفة (الاتحاد) الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني مطالب بعض الكتل النيابية قبل التصويت على الاتفاقية ومن بينها جبهة التوافق التي تطالب :" بمشروع مصالحة سياسية وباستفتاء شعبي على الاتفاقية ، لكنها رهنت موافقتها بتحقيق مطالب في مقدمتها الغاء قانون المساءلة والعدالة واطلاق سراح المعتقلين ومراجعة التوازن في الحكومة ".

واشارت الصحيفة كذلك الى مطالب التحالف الكردستاني التي قدمت الى الرئيس جلال طالباني ومن بينها :" تصحيح العلاقة بين الحكومة المركزية واقليم كردستان بالاضافة الى مطالبة الحكومة الالتزام بالدستور ".

وفيما يخص الموقف الاميركي من النقاشات الدائرة في البرلمان العراقي حول الاتفاقية الامني ، نقلت صحيفة (المشرق) المستقلة عن المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو قوله :" نأمل ان يتم اقرارها ونعتقد انه يجب ان يتم اقرارها . انها اتفاقية جيدة جدا وهي جيدة للعراق وللولايات المتحدة في آن معا "./

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات