إختبارات صعبة للعرب في تصفيات آسيا

139 views0

سيكون المنتخب البحريني الأول لكرة القدم أمام اختبار صعب عندما يلاقي المنتخب الاسترالي الوافد الجديد إلى القارة الآسيوية يوم الأربعاء  ضمن التصفيات النهائية لكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 بالعاصمة المنامة.ويحتاج  الأحمر إلى الفوز  في هذا اللقاء ليعزز حظوظه في التأهل عن المجموعة الأولى التي تضم بجانبه كلا من استراليا واليابان وقطر وأوزبكستان، حيث حيث يتصدر الكنغر الاسترالي المجموعة برصيد 6 نقاط من انتصارين، من خلف منتخب اليابان برصيد 4 نقاط من انتصار وتعادل ومنتخب قطر بذات الرصيد من النقاط من فوز وتعادل وخسارة، ثم منتخبنا الوطني بنقطة وحيدة من فوز وتعادل وأخيراً المنتخب الأوزبكي بنقطة يتيمة بعد تعادل وهزيمتين.

وخاض المنتخب البحريني تجربته الأخيرة أمام الأخضر السعودي ودياً ولكنه تجرع خسارة كبيرة في الرياض بأربعة أهداف نظيفة، وشارك من دون محترفيه المتواجدين في الكويت وقطر لأن المباراة أقيمت في غير يوم " الفيفا"، وكان مدرب المنتخب التشيكي ميلان ماتشالا لم يرغب في إقامة اللقاء لعدم تواجد المحترفين ليتمكن من خلالهم رسم أسلوب اللعب قبل مباراة استراليا، ويبدو أن المسئولون في اتحاد الكرة البحريني هم من أرغموه على خوض اللقاء احتراماً للاتفاق المبرم بينهم وبين نظيرهم الاتحاد السعودي.

وسيحاول لاعبو البحرين الظفر بنقطة التعادل على الأقل وهم يخوضون اللقاء على أرضهم وبين جماهيرهم، حيث يقول مايسترو "الأحمر" اللاعب محمد بن سالمين " نضع في اعتبارنا أن الخسارة ستقلل من حظوظنا، وذلك لأن الخسارة لوحدثت ستكون الثانية على أرض المنامة، مما سيشكل صعوبة للتعويض في غمار التصفيات"

ويتفوق اللاعبون الاستراليون على البحرينيين من الناحية البدنية والفنية ولكن محمد بن سالمين يرى أنه ليس من الصعوبة الفوز عليهم " منتخب استراليا أفضل جاهزية منا  فنيا ومعنويا، وهم يتفوقون علينا في جميع النواحي، والمقارنة بيننا وبينهم ظلمة جداً، فهم محترفون على مستوى الأندية الأوروبية، ونحن محترفونا يلعبون في الدوري القطري والكويتي، ولكن رغم ذلك بإمكاننا مجاراتهم، وليس بغريب أن تفوز المنتخبات الضعيفة على القوية بالتكتيك الصحيح"

وستشكل عودة اللاعب محمد حبيل إلى صفوف " الأحمر" إضافة قوية في الجهة اليمنى من الملعب بعد أن أنهى خصامه مع المدرب، لما يمتلكه اللاعب من إمكانات كبيرة وقدرات رائعة مثل سرعة الانطلاق وتمرير الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء.

ومن المتوقع أن يزج ماتشالا بالتشكيلة المكونة من الحارس محمد سيدجعفر محمد وفي خط الدفاع محمد سيدعدنان ومحمد حسين فوزي عايش ومحمد حبيل، وفي خط الوسط حسين بابا وراشد الدوسري ومحمود عبدالرحمن وسلمان عيسى، وفي خط الهجوم عبدالله فتاي وعلاء حبيل.

وفي حال تلقى " الأحمر" خسارة أخرى في التصفيات ربما أنها ستؤدي إلى إقالة المدرب من منصبه في ظل الهجوم الشرس والانتقادات التي يتعرض لها من قبل الصحافة المحلية.

السعودية تخوض لقاءا صعبا امام كوريا الجنوبية

يخوض المنتخب السعودي الاربعاء اختبارا صعبا عندما يستضيف نظيره الكوري الجنوبي على استاد الملك فهد الدولي في الرياض ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الاسيوية الثانية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.

المباراة هي الخامسة بين المنتخبين حيث سبق أن التقيا أربع مرات ففاز المنتخب الكوري في اللقاء الأول الذي أقيم في سنغافورة عام 1989 بهدفين دون مقابل وفي عام 1993 تعادلا 1-1 وفي 2005 فاز "الاخضر" في الدمام بهدفين لسعود كريري وياسر القحطاني ثم كرر فوزه في سيول بهدل لمحمد العنبر.

وتحمل مباراة الغد في طياتها الكثير من الأهمية خصوصا أن المنتخبين يتشاركان في الصدارة بدون خسارة ويسعى كل منهما لفك الاشتباك من أجل الإنفراد بصدارة المجموعة من جهة وقطع مرحلة مهمة نحو حجز احدى بطاقتي المجموعة الى كأس العالم من جهة أخرى ما فرض عليهما استعدادات جيدة للمباراة بشكل جيد حيث أقام "الأخضر" معسكرا في الرياض خاض خلاله مباراتين وديتين فاز فيهما على تايلاند 1-صفر والبحرين 4-صفر بينما أقام المنتخب الكوري معسكرا في الدوحة خاض خلاله مباراة واحدة تعادل فيها مع قطر 1-1.

يدخل المنتخب السعودي المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 4 نقاط متخلفا عن المتصدر ووصيفه المنتخب الإيراني بفارق الأهداف فقط حيث تعادل في مباراته الأولى مع ايران 1-1 وفاز في الثانية على الإمارات 2-1 ويتطلع غدا الى حسم النقاط الثلاث لمصلحته والإنفراد بالصدارة.

يعاني المنتخب السعودي من غياب عدد من اللاعبين الأساسيين بداعي الإصابة والإيقاف كقائد المنتخب ياسر القحطاني وسعد الحارثي وربما يغيب مالك معاذ لعدم جهوزيته حتى مع شفائه من الإصابة وزاد من الوضع سوءا تعرض المحترف في نيوشاتل السويسري حسين عبد الغني لإصابة في أول تدريب له مع المنتخب السبت الماضي ليعلن الجهاز الفني استبعاده من القائمة التي سشارك امام كوريا الجنوبية.

ولكن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة ناصر الجوهر يعلق آماله على اللاعبين البدلاء الذين أثبتوا قدرتهم على ملء الخانة وتقديم المستوى المأمول بعد تألقهم في اللقائين الوديين.

ويعتمد الجوهر في تشكيلته على خليط من لاعبي الخبرة والشباب أمثال وليد عبدالله ورضا تكر وخالد عزيز ونايف هزازي وعبده واحمد عطيف.

ويتوقع ان يكون للثنائي سلطان النمري ونايف هزازي دور كبير في مباراة الغد خصوصا الأخير الذي يمتاز بالكرات الرأسية ومن الممكن أن يقدمه الجوهر كأحد أعمدة الهجوم السعودي في المستقبل لما يمتلكه من إمكانات كبيرة تؤهله ليكون في مقدمة المهاجمين السعوديين.

أما المنتخب الكوري الجنوبي فيدخل المباراة وهو في الصدارة بنفس رصيد المنتخبين السعودي والإيراني ولكنه يتفوق عليهما بفارق الأهداف حيث تعادل مع كوريا الشمالية 1-1 وفاز على الإمارات 4-1 ويبحث غدا عن نتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادل ليبقى في الصدارة.

يبرز في المنتخب الكوري الجنوبي كي سيونغ ولي كيون هو ولي شون سو وكواك تاي هي وكيم جونغ هو وكيم نام.

يذكر ان كوريا الجنوبية هي صاحبة افضل انجاز اسيوي في نهائيات كأس العالم عندما بلغت الدور نصف النهائي في النسخة التي استضافتها مع اليابان عام 2002 قبل ان تخسر امام المانيا وتحل رابعة.

من جهتها حجزت السعودية مكانها في المونديال في النسخات الاربع الماضية اعوام 1994 في الولايات المتحدة (بلغت الدور الثاني) و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 في المانيا.

ميستو يقول انه اهمل مراقبة اليابان

 اعترف مدرب منتخب قطر لكرة القدم الفرنسي برونو ميتسو انه اهمل مراقبة منتخب اليابان قبل لقاء المنتخبين غدا الاربعاء ضمن تصفيات مونديال 2010.

وقال ميتسو في مقابلة مع صحيفة "نيكان جنداي" اليابانية نشرت اليوم الثلثاء: "بصراحة لم اقم باي بحث عن اليابان. انا مع قطر منذ شهرين فقط وكنت اركز للاطلاع على حاجات فريقي".

وكان ميستو استقال من تدريب منتخب الامارات العربية المتحدة في نهاية ايلول/سبتمبر الماضي وحل على رأس الجهاز الفني للمنتخب القطري بدلا من الاورغوياني خورخي فوساتي.

واضاف ميتسو الذي قاد السنغال الى ربع نهائي مونديال 2002: "اردت بناء الفريق القطري من نقطة الصفر".

ورشح ميتسو استراليا لصدارة المجموعة الاولى معتبرا ان الصراع على البطاقة الثانية "سينحصر بين قطر واليابان لانهما تتفوقان فنيا على البحرين واوزبكستان".

ورأى ان لاعبي وسط سلتيك الاسكتلندي شونسوكي ناكامورا وسانت اتيان الفرنسي دايسوكي ماتسوي "يشكلان الاخطر الاكبر على فريقه".

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات