“التيار الصدري” و”التوافق” يطالبان باستفتاء بشان الاتفاقية الأمنية

90 views0

طالب "التيار الصدري" التابع لرجل الدين مقتدى الصدر و"جبهة التوافق العراقية" بعرض الاتفاقية في استفتاء عام، لكون "الشعب العراقي هو صاحب القرار الأخير في قبول أو رفض الاتفاقية".  

ففي اجتماع للديوان العشائري بالناصرية، حضره عدد كبير من زعماء العشائر والوجهاء الرافضين للاتفاقية تحت شعار "الاستقلال والسيادة سلاح لنهضة الأمم"، أكد التيار الصدري رفضه " للضغوطات الأمريكية وتصريحات قادة الجيش الأمريكي التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار وفرض توقيع الاتفاقية الأمنية".  

وطالب الحكومة أن تكون أكثر صمودا وصبرا أمام الأزمة، متعهداً بمساندتها في حال عدم توقيع الاتفاقية. 

من جانبه، أكد النائب عن "جبهة التوافق العراقية" عبد الستار الكربولي إن الجبهة ستعارض الاتفاقية، ما لم يتم عرضها للاستفتاء الشعبي . واعتبر أن الاتفاقية لم تحصل على الاجماع الوطني، "بالإضافة إلى أن الوقت لا يسع لإقرارها إذا ما علمنا أن هذا الأمر يحتاج إلى تشريع قانون خاص به ومن ثم يمكن أن تطرح للقراءة والمناقشة والتصويت تحت قبة البرلمان".  

وأضاف أن هذه الاتفاقية هي حق وطني وشعبي ويجب أن يستفتى الشعب فيها".

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات