عواصف رملية تغطى وسط القاهرة.. والأمطار تغرق أكتوبر وشبرا ومصر الجديدة ومحافظات الدلتا

108 views0

    غطت عاصفة رملية كثيفة سماء محافظات القاهرة الكبرى قبل أيام، حجبت الرؤية عن المارة وقائدي السيارات، واقتلعت بعض الأشجار، وهطلت أمطار غزيرة، مصحوبة بالبرق والرعد، وأغرقت شوارع مصر الجديدة وشبرا و٦ أكتوبر ومحافظات الإسكندرية وبورسعيد ودمياط، وقد توقع خبراء الطقس انتهاء العاصفة خلال ساعات ووصفوا توقيت هجوم العاصفة بأنه موسم انتقالي، تحدث خلاله حالة عدم استقرار.  وكانت عدة محافظات قد تعرضت إلى موجات شديدة من الأمطار المصحوبة برياح ورعد، ففي الدقهلية تساقطت الأمطار على معظم المدن والقرى لعدة ساعات، وأصيبت مدينة المنصورة بالشلل.. تحولت الشوارع إلى برك ومستنقعات، مما أدى إلى ارتباك الحركة المرورية، وفى دمياط تساقطت الأمطار لمدة نصف الساعة.  وأكد عدد من المواطنين تأثر الحركة التجارية والأسواق، وظهرت برك المياه في معظم الشوارع، خاصة مع عدم وجود بالوعات بها، فيما لم تتأثر حركة الملاحة في ميناء دمياط بسوء الأحوال الجوية، وفى بورسعيد هطلت الأمطار على فترات متفرقة.   وغرقت معظم الشوارع في المياه، التي أغرقت معظم المساجد، أثناء صلاة الجمعة، وفى الإسكندرية استمر هطول الأمطار ساعة كاملة، وأغرقت بعض الشوارع، فيما لم تتأثر حركة الملاحة في ميناءي الإسكندرية والدخيلة بالأمطار. وقال الدكتور مجدي عبد الوهاب، رئيس قسم الفلك والأرصاد الجوية، جامعة القاهرة، إن حدوث العاصفة الرملية كان متوقعاً، مشيراً إلى أن هيئة الأرصاد الجوية، كانت قد نبهت إلى احتمال حدوثها.   وأضاف: العاصفة قادمة من الصحراء الغربية، وهذا التوقيت موسم انتقالي، لافتاً إلى أن هذه الفترة لابد أن يسبقها سقوط أمطار وحدوث حالة من عدم استقرار الطقس. وأضاف عبد الوهاب، أن تزامن سقوط الأمطار، في بعض المناطق، مع مهاجمة العواصف الرملية مناطق أخرى، في نفس اليوم، ليس غريباً، موضحاً أن سقوط الأمطار يعتمد على السحب، وأضاف أن هذه الفترة تسمح بوجود أمطار وعواصف رملية معاً، على عدة أماكن مختلفة.

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات