اوباما التاريخ والمواقف

123 views0

   وعد أوباما بإنهاء الحرب وينوي أن يعيد القوات المقاتلة إلى الولايات المتحدة في غضون 16 شهرا، ويتهم اوباما الجمهوريين بأنهم لم يحددوا أي موعد لإنهاء التدخل الأميركي وانهم وضعوا خطة للحرب بلا نهاية فيا ترى هل

يستطيع هو!  وهل سيفي بوعده ؟

هناك تصريحات  الى هذا الرئيس قبل الانتخابات …

هي انه سوف يقوم بسحب قوات الاحتلال الامريكي من العراق وقد قال في تصريحه ( علينا ان نبدا في انسحاب فوري ومنظم بمعنى لواء او لواءين في الشهر وبمثل هذا المعدل نكون قد خرجنا من العراق في العام الثاني ، هذا التصريح الذي اعلنه اوباما لوكالات الانباء العالمية كان قبل فوزه في كرسي الحكم …

و  اوباما حاليا حاكما للبلاد …فهل سوف يسحب اوباما قواته من العراق ام ستكون وعود كما كان السابق المهزوم …قصة هذه الرئيس قصة عجيبة وغريبة فحياتة مزيج من الديانةالإسلامية والمسيحية . مزيج من الجنسية الأمريكية والكينية والأندونيسية. الأب اسود كيني والآم بيظاء أمريكية . لكن علاقتهما مع بعض لم تمنعهما  من الزواج و انجاب زعيم الولايات المتحدة الأمريكية.

عاش مراحل عصيبة في حياتة خصوصا بعدما تطلقا والدية وعاش مع امة. رعتة امه ودرستة وعلمتة واهتمت به حتى حكم اكبر دولة بالعالم. ترى هل صدقت المقولة ( وراء كل رجل عظيم امرآة)…نعم ولكن هذه المرة هي امة التي صنعت منه رئيسا لآمريكا. شخصة تتميز بلإنسانية وحب الفقراء حتى المسلمين منهم. نام لان يكن فال خير على المسلمين ..

تعالو نتطلع الى جزء من حياة زعيم  أعظم واقوى دولة بالعالم.

  باراك حسين اوباما

ولد في 4 أغسطس 1961 في هونولولو، هاواي

العمر : 48 سنة

الزوجة : ماتشيلا روبينسون

الأبناء :  الآولى /ماليا و الثانية/ ناتاشا (المعروفة بإسم ساشا) .

 الأب  : كيني اسود مسلم

الآم :  أميركية بيضاء من (ولاية كانساس).

  // if (window.showTocToggle) { var tocShowText = “عرض”; var tocHideText = “إخفاء”; showTocToggle(); } // قبل الانتخابات

كان سيناتور ديموقراطي من ولاية إلينوي الأمريكية من 4 يناير2005 لغاية 5 نوفمبر2008، وكان هو الأمريكي ذو الأصول الإفريقية الوحيد في مجلس الشيوخ[1]. ويعتبر أول أمريكي أفريقي مرشح في للانتخابات الرئاسية عن الحزب الديمقراطي بعد انتصاره على غريمته السيناتور هيلاري كلينتون.

أصبح ذا أهمية أثناء خدمته في مجلس الشيوخ عن ولاية إيلينوي، ففي سنة 2004 انتخب لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة وحقق انتصاراً. خلال عمله في مجلس الشيوخ في السنة الأولى صرح أنه لن يسعى لترشيح نفسه للرئاسة في عام 2008، لكنه في وقت لاحق في فبراير2007 أعرب عن اعتزامه خوض سباق الرئاسة الأمريكية.

دراسته وعمله الخيري

إلتحق بإحدى جامعات كاليفورنيا قبل أن ينتقل إلى جامعة كولومبيا في نيويورك، وتخرج فيها عام 1983 حاصلاً على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، وعمل بعدها في مجال العمل الأهلي لمساعدة الفقراء والمهمشين، كما عمل كاتباً ومحللاً مالياً لمؤسسة بزنس انترناشونال كوربوريشن.

انتقل للإقامة في مدينة شيكاغو العام 1985 بعد أن حصل على وظيفة مدير مشروع تأهيل وتنمية أحياء الفقراء. وفي العام 1991 تخرج من كلية الحقوق بجامعة هارفارد، ودرس القانون محاضراً في جامعة شيكاغو في العام 1993.

دخوله السياسة

في العام 1996 انتخب لمجلس شيوخ ولاية إلينوي لينخرط بشكل رسمي في أنشطة الحزب الديمقراطي. وفي نوفمبر2004 فاز في انتخابات الكونغرس عن ولاية إلينوي بنسبة 70% من إجمالي أصوات الناخبين في مقابل 27% لمنافسه الجمهوري، ليصبح واحداً من أصغر أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي سناً وأول سيناتور من أصل أفريقي في تاريخ مجلس الشيوخ الأمريكي.

الانتخابات الرئاسية 2008

رشح نفسه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية للعام 2008، وأصبح حالياً المرشح الرسمي للحزب الديموقراطي للإنتخابات الأمريكية، هزم جون ماكين هزيمة ساحقة ووصل إلى البيت الأبيض.

خلال حملته الانتخابية افتتحت مدونةباللغة العبرية، للتصدي صورة أوباما المعادية لإسرائيل التي أضرت به خلال حملته.[2] تم افتتاح هذه المدونة في تابوز أحد المواقع الإسرائيلية الشعبية وقد نشرت صحيفة يديعوت أحرونوتوموقع واينت التابع لها خبراً يقول أنها مدونة أوباما الرسمية، وتناقلت وسائل الإعلام هذا الخبر. إلا أنه بعد عدة أيام نشر مكتب حملة أوباما الانتخابية نفيا حول كون هذه المدونة رسمية وقال أنها عبارة عن مبادرة فردية  وتم تعديل المقالة في موقع واينت.

في خطاب له أمام منظمة أيباك المؤيدة لإسرائيل صرح أن "القدس ستبقى عاصمة إسرائيل ويجب أن تبقى موحدة". مما أثار حفيظة الصحافة العربية وقام قادة فلسطينيون بانتقاد تصريحاته وفي حديث لاحق في شبكة سي إن إن سئل حول حق الفلسطينيين في المطالبة بالقدس في المستقبل فأجاب أن هذا الأمر متروك للتفاوض بين طرفي الصراع إلا أنه عاد وأكد حق إسرائيل المشروع في هذه المدينة. .

محاوله الاغتيال

في 27 أكتوبر2008 ألقت قوات الأمن الأمريكية في ولاية تينيسي الجنوبية القبض على شخصين من "النازيين الجدد" من المتطرفين البيض كانا يخططان لاغتياله باعتباره أول أمريكي من أصول أفريقية يترشح لمنصب الرئيس في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وحسب وزارة العدل الأمريكية فقد تم توجيه تهم لهما وهي تهديدات ضد مرشح للرئاسة، حيازة أسلحة نارية بشكل غير مشروع والتآمر لسرقة أسلحة.

وصوله إلى الرئاسه

في 5 نوفمبر2008 تم الاعلان عن انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية بعد منافسة مع السيناتور جون ماكين، ليكون بذلك أول أمريكي من أصول أفريقية يتولى هذا المنصب.

وقد أعلن عن فوزه بالرئاسة قبل ظهور نتائج ولايات الساحل الغربي للولايات المتحدة، حيث تخطى بسرعة حاجز ال 270 صوتاً في المجمع الانتخابي اللازمة لدخول البيت الأبيض بعد فوزه بولايات حاسمة مثل فرجينياوأوهايووبنسلفانيا، وفاز أيضاً بولايات كلورادووكاليفورنياوأيواوفيرمونت والعاصمة واشنطنوكونيتيكتوميريلاندوماساتشيوستسوماينونيوجيرسيوديلاويرونيوهامبشايروإلينويونيويوركوويسكونسنورود أيلاندومينيسوتاونيو ميكسيكووهاوايوأوريجون. وبحسب آخر تقديرات حصلت عليها بي بي سي وصل فوزه إلى 349 صوتاً في المجمع الانتخابي مقابل 162 لماكين

هل سيكون اوباما حاكم عادلا ام ظالما

هذه بعض اراء الشارع العراقي نقلناها لكم  وبلا رتوش  

بعد هذا الاستطلاع في شوارع بغداد …

( سهيل العبيدي ) :- من سكنت الاعظمية ( نتمنى ان يكون حاكم عادل ويغير شي بس ما اصدك امريكا يحكمها واحد بي حظ ) …

وقال ( هاشم الدليمي ) :- من اهالي الاعظمية ( اوباما او بوش وجهان لعمله وحده )

وقالت ( بدرية حنون ) من اهالي الكاظمية ( 65 ) عام صاحبت محل اسواق  …

( والله يا يمة الامريكان كلهم جذابين )

وقال ( نجم سهيل عبود ) من سكنت بغداد ( انا اعتبر سقوط بوش هو نصر للمقاومة العراقية الشريفة لين استطاعوا ان يحدوا من اطماع بوش في بلاد الرافدين وكانت المقاومة ضربة قاسمة لبوش وحملته الانتخابية )

ووجه المواطن ( عبد الرزاق علي ) نداء الى الشعب العراقي ( يا اخوان لا تصدكون بحاكم امريكي ترى بوش سوالنا الهور مرك والقصب اخواشيك )

بينما يرى ( عمر شاكر ) :- تفاؤل بهذا الحاكم الجديد ويتمنى ان يفي بوعوده سحب قواته من العراق

وقالت الطالبة ( حسناء حسن شاكر ) :- ( اوباما وجه اسود بجلد ابيض امريكي وليس افريقي )

ويرى ( احمد نمير حياوي ) :- من اهالي الفضل ان اوباما قد يغير ما قد فرضه بوش على العراق من قوانين واخطاء فادحه …

وقال ( الشاعر :- سداد الاديب احد اعضاء رابطة الشعراء ) ( انا اتوقع هذا الامريكي الاسود لم يقدم شيء للعراق …   

واعرب ( علي خليل ) عن فرحه الشديد حين قال ( انا فرحت جدا لما سمعت انو اوباما فاز في الانتخابات او مو علموده ولكن لين خلصنه من رجل كذاب اسمه بوش ونتمنى اوباما يغير ما اقترفه بوش ظلما بالعراق …

هذه كانت بعض آراء الشارع العراقي وكما رأينا بين مؤيد ورافض ..

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات