الاتفاقية الأمنية .. بين إحجام وإقدام

103 views0

عبّر المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريحات للأسوشيتد برس الاثنين أن "المسودة الأميركية بشكلها الحالي غير كافية ولا يمكن لبغداد أن تقبل بها"، مشيرا إلى أن هناك بعض النقاط التي لم يتم التوصل فيها بعد إلى تفاهم مشترك.

وأرسلت الولايات المتحدة أحدث نص إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأسبوع الماضي ردا على طلب تعديل عراقي جاء في اللحظة الأخيرة لإبرام الاتفاقية التي وضعت بنودها على مدى شهور، وقال مسؤولون أميركيون إن النص نهائي وليس مطروحا للمزيد من التعديل.

ويقول مسؤولون أميركيون إنهم يتوقعون مماطلة عراقية بشأن الاتفاقية للحصول على المزيد من التنازلات من واشنطن حتى اللحظة الأخيرة.

ويدعو النص إلى مغادرة القوات الأميركية للعراق بحلول نهاية عام 2011 وأن تخرج من المدن العراقية بحلول منتصف العام القادم.

وقال مسؤولون عراقيون إن النسخة الأميركية النهائية تحتوي على بعض التعديلات التي طلبوها وليس كلها .

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات