التيار الصدري يجدد رفضه للاتفاقية الأمنية مع أميركا

97 views0

 جدد التيار الصدري الجمعة رفضه للاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة ودعا الحكومة العراقية إلى رفضها، مشددا على طلبه بالانسحاب الأميركي الفوري وغير المشروط من العراق، وذلك بعد يوم من تلقي بغداد التعديلات الأميركية علي الاتفاقية.
 وفي الكوفة قال الشيخ أسعد الناصري أحد القيادات الدينية الصدرية "نجدد رفضنا الكامل للاتفاقية، ونطالب البرلمان والحكومة مرة أخرى بعدم التوقيع عليها".

وفي بغداد حذر قائد صدري آخر هو الشيخ ستار البطاط من أن الاتفاقية تنتهك السيادة العراقية، مضيفا أنها تسمح أيضا للولايات المتحدة بتهديد دول المنطقة.

وقال البطاط في حشد بمدينة الصدر "يجب على جميع العراقيين رفض الاتفاقية الأمنية، خصوصا ما تتضمنه من حصانة للجنود الأميركيين، واستخدام القواعد لمهاجمة دول الجوار خصوصا سوريا" وأضاف "لا يوجد شخص سليم العقل يقبل بذلك".

وفي النجف قال الشيخ صدر الدين القبانجي المقرب من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية "لسنا سعداء بالاتفاقية المفروضة على الجانب العراقي، وهناك طريقتان فقط لكي تصبح اتفاقية، الأولى الرجوع إلى الشعب والثانية هي دعم القيادات الدينية العليا"، في إشارة إلى المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات