حديث الحمام

75 views0

للشاعر أحمد مطر

حدّث الصياد أسراب الحمام 

قال: عندي قفصٌ 

أسلاكه ريش نعام 

سقفه من ذهب 

و الأرض شمعٌ و رخام. 

فيه أرجوحة ضوء مذهلة 

و زهورٌ بالندى مغتسلة. 

فيه ماءٌ و طعامٌ و منام 

فادخلي فيه و عيشي في سلام. 

قالت الأسراب: 

لكن به حرية معتقلة. 

أيها الصياد شكراً… 

تصبح الجنة ناراً حين تغدو مقفلة ! 

ثم طارت حرةً، 

لكن أسراب الأنام 

حينما حدثها بالسوء صياد النظام 

دخلت في قفص الإذعان حتى الموت… 

من أجل وسام ! 

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات