كيف تجعل من تعلم الانكليزية أمرا سهلا

50 views0

اللغة الانكليزية صعبة " ،"يعجبني لو احجي انكليزي" اسمع مثل هذا الكلام كثيرا بل قال لي احدهم"احتلتنا بريطانيا سابقا وامريكا اليوم ومع ذلك لم نتعلم لغتهم "
فهل أصبحت اللغة الانكليزية عقدة عندنا نحن العراقيين ؟؟
يشخص بعض المختصين المشكلة بسبب امرين اساسيين
أولهما المنهج المعتمد في المدارس العراقية الذي يهتم بالقواعد اكثر من اي شيء آخر والنتيجة ان يتخرج الطالب من السادس الاعدادي لا يعرف ان يتحدث بجملتين على بعضهما ، بل ان الامر يتعدى الى  قسم مهم من خريجي كليات اللغات والآداب .
والامر الثاني اسلوب التدريس عند المعلمين والمدرسين ، فقد يكون المنهج ضعيفا ولكن لو توفر المدرس الحاذق وقام بإثارة الحوارات مع الطلاب والمناقشات التحفيزية  فيما بينهم بأسلوب المجموعات ،لأصبح الدرس مفيدا اكثر.
والان كيف الحل وما هي النصيحة ؟
اليك هذا  الاقتراح العملي المجرب 

استمع ثم استمع ثم استمع … ثم تحدث

  هل انتبهت  للأطفال الصغار وهم ينصتون قريب السنتين دون كلام ، ثم يبدأون كلماتهم الأولى بعدها وسط دهشة الوالدين و الأهل ….ثم  ينتقلون الى مرحلة الجمل (قد تكون غير مفيدة!!) او غير صحيحة من حيث القواعد ثم يصححون وهكذا….فيظلون يحاولون بالكلام رغم ضحك الكبار على حديثهم ….
فهل فكرت ان تتعلم اللغة الانكليزية بهذه الطريقة 
ان هذه النصيحة الذهبية جربت في كثير من مراكز بغداد لتعليم اللغات وكنت أقول لطلبتي :
اذا اردت ان تتعلم اللغة فاستمع الى اهلها يتحدثون .
شاهد الاخبار باللغة العربية ثم ارجع وشاهدها على المحطات الانكليزية وستجد نفسك تتعلم الالفاظ بطريقة صحيحة وتكتسب اللغة من لسان اهلها

 قصص تعليمية باللغة الانكليزية
    وأسهل طريقة للاستماع هي اقتناء قصص انكليزية مكتوبة ومقروءة ،فهناك الكثير من الكتب التعليمية في المكتبات العراقية معها اقراص ليزرية،وبمستويات مختلفة تبدأ بالمستوى الاساسي (100 كلمة جديدة) وتنتهي بالمستوى المتقدم (3000 كلمة جديدة )، هذه الفايلات  يمكن سماعها في جهاز(ام بي ثري ) وبتكرار سماعها( 30 مرة فأكثر للقرص الواحد) …..قبل النوم ،في المواصلات وعند المشي ….
اسمع حتى تجد نفسك تحفظ جملا كثيرة و تصبح الكلمات الانكليزية سهلة التذكر وسهلة الاستخدام عند المحادثة ،فبعد السماع المكثف ستجد لسانك ينطلق في الحديث .

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات