التخطيط تحذر من مستقبل الاقتصاد العراقي….

55 views0

    حذرت وزارة التخطيط من : ان لا مستقبل للاقتصاد العراقي بدون ضخ المزيد من الاستثمارات سواء من الداخل او الخارج ،في حين  صرح وزير التخطيط في المؤتمر الاقتصادي العراقي الامريكي الذي عقد في بغداد: العراق يواجه مشكلتين رئيسيتين فيما يتعلق بالميزانية الرسمية اذ ان الدولة في العراق تقوم بالشطر الأعظم من عملية البناء، وهذا ما يجعل الميزانية الحكومية تستأثر بأهمية مضاعفة ربما لا يدركها إلا من هو ملم بالوضع العراقي، فهي تقوم بتوفير فرص العمل والخدمات والاستثمارات، في ظل غياب قطاع خاص نشط ومقتدر، وغياب استثمارات كبيرة من الخارج     
وأضاف : أن الاقتصاد العراقي يعاني من ان الميزانية العامة تعتمد بشكل أساسي على القطاع النفطي، وهي ترتفع او تنخفض بارتفاع او انخفاض أسعار النفط، وهذا ما يتطلب تعزيز القطاعات الاخرى مثل الزراعة والصناعة.
وفي نفس المؤتمر كشف وزير المالية العراقي ان ميزانية بلاده تم تحديدها بـ67 مليار دولار للعام 2009، بسبب التغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي وانخفاض اسعار النفط.
وفي شأن مالي آخر اعربت كل من السعودية والكويت عن استعدادها لحذف ديونهما المستحقة على العراق والتي تقارب 20 بليون دولار, وذلك بالاتفاق مع حكومة بغداد على إلغائها, الى جانب معالجة موضوع التعويضات التي يسددها العراق الى الكويت وعدد من الدول الأخرى.
وقد صرح رئيس هيئة المستشارين في مكتب رئيس الوزراء العراقي ثامر الغضبان: أن ما يتبقى من الديون المترتبة هي ديون دولة الكويت والمملكة العربية السعودية .. مشيرا إلى أن العراق كحكومة ماض باتجاه تسوية أو إلغاء هذه الديون.، كما أشاد بموقف دولة الامارات التي قررت إلغاء ديونها على العراق البالغة نحو ثلاثة بلايين دولار في وقت سابق من هذا العام.
 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات