“باب الحارة” يحقق أعلى نسب مشاهدة بين العرب

77 views0

 أكدت دراسات إحصائية قامت بها عدة شركات أبحاث تسويقية عالمية (كلٌّ على حده) أن الجزء الثالث من مسلسل "باب الحارة" قد حظي بأعلى مشاهدة في مختلف بلدان العالم العربي، وبحسب الدراسات التي أجرتها كلُّ من شركة Ipsos وParc وMindshare التي تتمتع بمصداقية كبيرة، فإن مسلسل باب الحارة حافظ بهذه الصدارة على النجاح الساحق الذي حققه في الجزئين الماضيين.
ورغم بعض الملاحظات والتحفّظات والطروحات النقدية التي أُطلقت بخصوص الجزء الثالث من"باب الحارة" قبل عرضه على شاشة mbc1، إلا أنه جاء ما يمكن وصفه بالردّ العفوي من قبل ملايين المشاهدين الأوفياء الذين بادلوا مسلسلهم المفضّل- كما كل عام- بمزيدٍ من المتابعة والرصد والاهتمام بمجرياته اليومية والتمحيص بأدق تفاصيله، ليؤكّدوا بذلك أن "باب الحارة 3" لا يزال يتمتّع بنفس القدر من المتابعة العالية والحضور الجماهيري في مختلف أرجاء العالم العربي، ولدى كافة شرائح المجتمع، كتلك التي حظيَ بها الجزآن السابقان.
وذهب بعض المتابعين إلى حدّ اعتبار "باب الحارة 3" بمثابة العمل الدرامي الأفضل والأكثر متابعةً على الإطلاق مقارنةً بالمسلسلات الدرامية النوعيّة الأخرى خلال شهر رمضان هذا العام، وذلك لما يجسّده من أصالة شامية مستوطنة في قلب الحارة الدمشقية القديمة بكل تفاصيلها التراثية وأبعادها الاجتماعية والتاريخية واللغوية، بالإضافة إلى الأثر الطيّب الذي يخلّفه في المجتمع ولدى العديد من أبنائه وبناته، وكذلك الاسم الذي بات يُنظر إليه وكأنه اسم علم أو ماركة مسجلة لمنتج عريق.
وتخطّت نسب المشاهدة والمتابعة العالية على أهميّتها، لتطال العديد من المحال التجارية والبقاليات التي باتت تحمل اسم مسلسل "باب الحارة" وأبطاله، بالإضافة إلى انتشار المنتجات الغذائية وحلوى الأطفال والقرطاسية وغيرها، التي تزدان هي أيضًا بصورٍ أو أسماء مستوحاة منه.
يُذكر أنه ما أن تدق الساعة العاشرة ليلاً، ويحين موعد عرض "باب الحارة 3" على شاشة mbc1، حتى تُعلَن تلقائيًا حالة "منع التجوّل الطوعي" في العديد من المدن والقرى العربية، حيث نُصبت شاشات عملاقة في الساحات والمطاعم والأماكن العامة لمشاهدة الدراما الأقرب إلى القلوب والأكثر شهرةً والأذيَع صيتًا في السنوات الثلاث المنصرمة، والتمكّن من متابعة التطوّرات والأحداث المذهلة التي تتعاقب في المسلسل، والتمتّع بحبكة القصّة الدرامية، والسيناريو والحوار، وروعة اللمسات الإخراجية.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات