ألتوازن هو سر عطاؤك

61 views0

  قالت لي إحدى صديقاتي: كنت في قمة النشاط والهمة في رمضان …وبعده فقدت الهمة بل أنني لا افعل أي شئ الآن ..

 ولا ادري لماذا حصل لي هذا ؟

وقالت اخرى :

لا استطيع أن أُداوم على عمل فمهما هممت وفعلت ….سرعان ما أُصاب  بالملل والكسل ….

هل مررتم بمثل هذه المشاعر .. ؟

بالطبع ….نعم ،فأغلبنا  في يوم ما.. مررنا بمثلها…

 

    يقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم "المنبت لا أرضا قطع ولا ظهراً أبقى " والمنبت هنا هو الفارس المسرع الذي أجهد حصانه وبذلك لا وصل إلى ما يريد ولا أبقى على حصانه .

فالعبرة ليست أن اعمل الآن عملا شاقا مجهدا ثم أقف في منتصف الطريق بل في أن اداوم على العمل وهذا ما أشار إليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم " أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ "

   هل شاهدتم يوما المتسابقين في رياضة العد طويل المسافة ، اذكر أنني كنت صغيرة يوم رأيتها لأول مرة فلما بدأ السباق لم أرهم يركضون مثلما توقعت  فقلت في نفسي لو سابقتهم… لسبقتهم !!

فلما سألت أبي عن سر بطئهم ؟؟

قال : إن المسافة طويلة ، ولو ركضوا من البداية بكل قواهم لما أكملوا الطريق

نعم فالعبرة بالخواتيم .

  يروي لنا ستيفن كوفي صاحب كتاب العادات السبع للناس الأكثر فاعلية  قصة البطة التي تبيض ذهبا فيقول :كان هناك  فلاحاً يملك بطة تبيض له كل يوم بيضة ذهبية واحدة  ،فكان الفلاح  المحظوظ ينتظر صباح كل يوم ليجني بيضته الذهبية  ولكنه  وفي احد الأيام  ومن شدة جشعه لم يصبر عليها فذبحها ليستخرج البيض الذهبي من  بطنها جملة واحدة!!

فماذا جنا من طمعه وحمقه ؟

كانت النتيجة أن خسر البيضات الذهبية إلى الأبد.

فما البيض الذهبي إلا أهدافناً في الحياة وما يترتب عليها من واجبات ومسؤوليات وما البطة التي تبيض ذهباً إلا نحن بأنفسنا وأرواحنا  سريعة الملل.

 

فالبيض الذهبي هو الإنتاج  هو ما نريد تحقيقه (ختمات القرآن والحفظ، صلاة القيام …..) والمحافظة على البيضة الذهبية هي القدرة على الإنتاج هي قابليتنا على الاستمرار في العمل (الاستمرار على الختمات والصلوات ….)

والتوازن بينهما هو سر الاستمرار

إننا لن نستطيع أن نحمِل على أنفسنا الواجبات والواجبات دون أن نجد أنفسنا يوماً تركنا كل شئ.

 فالتوازن بين الواجبات ( الإنتاج )   وعدم إملال النفس ( القدرة على الإنتاج ) مطلوب ومرغوب للاستمرار للسير في طريق تحقيق الأهداف.

 

قد يقول قائل هل هذه دعوة للكسل ؟

بالطبع لا …

فما اريد أن اؤكد عليه هنا هو الجانب الترفيهي في حياتنا ..

فكلنا يضع خطط الواجبات والمسؤوليات لنفسه فهل وضع احدنا لنفسه خطة الترفيه والاستجمام بعد العمل ؟!!

سألت الكثير من الناس هل تلعبون؟… هل ترسمون ؟.. هل تقفزون ؟ هل تروّحون عن أنفسكم ؟ هل تكافئونها ؟

 فأراهم ينظرون إلي نظرة المستعجب  وكأن هذه الأعمال للأطفال فقط !!

فالقليل منا من يفعل هذا ……

وهذا القليل…. هو الذي حافظ على بيضته الذهبية .

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات