سنوات النار .. هل هذا أوانها ؟!!

66 views0

في كل رمضان …

أفترش أمامي ما يحلو لي من المسلسلات ، لكني اشعر أن هناك ما يدفعني نحو دراما تلامس هواجسي وأفكاري التي تدور في رأسي ..

لأعيش هماً أو ارسم أملا ، أو لأرضي فضولي من مجهول أحاول فهمه ..

هذا كان حالي مع مسلسل "سنوات النار" الذي أثار فضولي كثيرا لأنه يحمل في طياته العديد من التساؤلات التي اجهلها عن ظلم وقع على أهلنا في الجنوب من قبل النظام السابق ، فالمسلسل عرض أحداثا حصلت عام 1991 والتي تعرضت فيها المحافظات الجنوبية لقتل وقصف وتهجير ..

تميز المسلسل بعدة جوانب فيه بالرغم من مواجهته العديد من المخاضات العسيرة في إنتاجه ، ومن أهم ما تميز به المسلسل انه أنتج في البيئة الحقيقية لأحداثه وهذه نقطة مهمة تسجل لمنتجيه ، وكما يقول (هتشكوك) -وهو من كبار المخرجين السينمائيين- : "عندما أجد البيئة الموضوعية لفيلمي على الأرض أكون قد قطعت نصف انجازه " ، وكذلك الأمر في اللكنة الجنوبية التي أتقنها الممثلون وخصوصا الفنانة عواطف سلمان الأمر الذي جعلنا نعيش الأحداث الحقيقية لتلك السنوات المرة .

لكن !!

لكن الإشكالية الأهم التي يجب أن تطرح هي أن المسلسل عرض بوقت غير مناسب وخصوصا أن العراقيين مروا ولا زالوا يمرون بتفرق شديد خلال سنوات الاحتلال ، فكادت أن تصل بهم في بعض مراحلها إلى الحرب الأهلية ، و لا تزال النفوس محتقنة والسلاح باليد ، وها نحن نسير في خط المساعي التي توصلنا إلى المصالحة الوطنية .

إن عرض مثل تلك الأحداث في هذا الوقت بالذات سيثير الضغائن أكثر فأكثر بين الناس ، وهذا الأمر سيؤثر على مشروع المصالحة ، فما زال هناك من آثار جرائم النظام السابق أم مكلومة وأرملة مسكينة ويتيم يشتاق إلى أبيه .. ..

آن لنا أن نطوي ولو بصورة مؤقتة صفحات الجراح لنبدأ حياة يسودها الحب والسلام ، وعندما تهدأ النفوس وينتشر الوعي بين الناس حينئذ من حق أهلنا في الجنوب أو في أي مكان من العراق وقع عليه الظلم عرض قضيتهم على العالم …

أليس كذلك ؟؟

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات