وحدة الأمة الاسلامية … دروس من وحي الشريعة (الكعبة)

64 views0

"وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق"

  نداء الهي أطلقه نبي الله ابراهيم (ع) منذ الاف السنين فظل صداه يتردد حتى يومنا هذا يهز النفوس والمشاعر فتستقبله القلوب بالوجيف والعيون بوابل من الدموع وتستجيب له نفوس الملايين في كل زمان وفي كل مكان من كل جنس ومن كل لون متحدية الصعاب مذللة لها مستبشرة بها متجهة بروحها وقلبها وجسدها صوب البيت العتيق .
  أجل أخي المسلم ، لابد أن تكون أنت ممن أحس بهذه المشاعر وهفت روحك الى البلد العتيق سواء كتب لك الحج ام لا .
  ولكن هل فكرت يوما في انه ما من امر أمر الله تعالى به الا ومعه حكمة كبيرة وأثر عميق على الحياة الإنسانية .
  الحج ذلك الركن من أركان الإسلام الذي يجب على المسلم أن يؤديه حيا أوميتا متى استطاع الى ذلك سبيلا؛ يؤديه حيا بنفسه،وميتا بالنيابة عنه .
 إذا لابد أن يكون لهذا الركن أثر كبير على حياة الجماعة المسلمة وإلا لماذا فرض الله تعالى عليها أن تتكبد المشقة والعناء في الذهاب الى ذلك المكان البعيد لتغفر لها الذنوب .
  أجل إن عبادة الحج عبادة جماعية تؤدى من قبل عدد كبير من المسلمين مختلفة أجناسهم وألوانهم وأشكالهم ، مختلفة طبائعهم ومختلفين فيما بينهم بدرجة إيمانهم وتقواهم ومعرفتهم بالشريعة وأحكامها وفقهها، لكنهم يجمعهم جميعا توحيد الله وخشيته ، وتجمعهم الإجابة لنداء نبي الله إبراهيم (ع) الذي أطلقه منذ الاف السنين .
  الحج الى بيت الله الحرام لا يكون فردياً ابداً فهو عبادة جماعية لا يجوز الإختلاف بين المسلمين في أوقات أداء شعائره فيوم عرفة واحد ويوم النحر واحد وأيام التشريق واحدة .
 هنا يكمن الدرس ؛فبعد أن اجتمع المسلمون في أيام معلومات في مكان واحد حول الكعبة المشرفة بيت الله هل فكرت يوما في طوافهم حول هذا البيت ؟
  إن الله تعالى كتب لكلمته أن تعلو فقال عز من قائل "وكلمة الله هي العليا" وكتب لدينه أن ينتصر ويسود الكون "كتب الله لأغلبن أنا ورسلي".
  إن الكون كله يسير في نظام معين وكوكبنا الأرضي يسير ضمن هذا الكون كله في نظام متلاحم "فارجع البصر هل ترى من فطور ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئاً وهو حسير"وقد كتب الله أن تعلو كلمته وينتشر دينه شاء أعداء الله أم أبوا فكلمة الله  هي المسيرة لهذا الكون ونظامه لا يمكن أن يكون بعيدا عنها .
وأنت أيها المسلم بامتثالك لأوامرالله تكون جزءاً من وعده بنصر المؤمنين متى تمسكوا بحبل الله المتين .
  أنظر الى دورة الكون ودوران الكواكب السيارة إنها تسير في نظام محكم دقيق بشكل بيضوي ودورانها يكون بعكس دوران عقارب الساعة, وانت بدورانك حول البيت العتيق تدور بشكل بيضوي عكس دوران عقارب الساعة ,إذا فأنت تدور مع دوران الكون ,أغاب ذلك عن ذهنك  وتفكيرك ؟ دوران المسلمين المستمر حول البيت العتيق منذ أقدم العصور والموافق لدوران الكواكب السيارة وجعل ذلك الأمر فرضا على كل مسلم ومسلمة وركناً من أركان الإسلام واستجابة لنداء نادى به أبو الأنبياء (ع)منذ ألاف السنين .
  أجل أخي المسلم أنت ركن مهم من أركان ذلك الكون الكبير .
  ثم أرتق الى أعلى – – الى شرفات الحرم – – كنت تحس نفسك وأنت تطوف الى جانب الكعبة كأنك أنسان مستقل تعاني من زحمة الناس حولك ولكن بعد أن أرتقيت الى أعلى ونظرت الى الطائفين حول البيت العتيق من هذا العلو رأيت كأنهم جسد واحد كأنهم كتلة واحدة تدور بانتظام حول البيت لا تكاد تميز أسودهم من أبيضهم رجالهم من نسائهم صغيرهم من كبيرهم قصيرهم من طويلهم فضلاً عن أنك لا يمكن أن تميز فقيرهم عن غنيهم شريفهم عن وضيعهم .كلهم جسد واحد يمثلون كلمة الله في هذا الكون"وكلمة الله هي العليا".
  أجل أنك لا يمكن أن تكون جزءأً من كلمة الله في هذا الكون من نصر الله في هذا الكون لا يمكن أن تكون جندياً في صفوف المسلمين إلا بعد أن تعرف حقيقة توحدك مع من حولك متناسيا كل الفوارق والإختلافات في اللون والجنس ، في الفقه والدين معتمدا على كلمة واحدة قامت بها السماوات والأرض "لاإله إلا الله محمد رسول الله" ، "قل لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون ".
  إذ ذاك بعد أن تستشعر هذه المشاعر ؛ مشاعر الاخوة تجاه المسلمين كافة ومشاعر العبادة المشتركة معهم فتكون جزءاًمن جسد واحد يدور في نظام هذا الكون  – – إذ ذاك تتنزل عليك الرحمة وتمحى ذنوبك ويستجاب دعاؤك وتغشاك السكينة وتتنزل عليك الملائكة فتعود كيوم ولدتك امك وتؤدي فرضاً واجبا عليك .
  ءأدركت أخي المسلم أهمية الحج في بناء الجماعة المسلمة ؟ ءأدركت الدرس الذي فرض عليك وجعل ركنا من أركان دينك . وحدة الأمة المسلمة ، العمل الجماعي بين فئات المسلمين ، النظر الى ما يجمعنا ونبذ ما يفرقنا . إن اجتهادك في أن تجعل لنفسك منهجا في عقيدتك وفقهك لا يعني أن تنبذ من سواك ممن لم يهده الله الى ماهداك ، وحسبك ممايجمعك بغيرك ويوحد خطاك معه كلمة قامت بها السماوات والأرضين "لا إله إلا الله محمد رسول الله " . وحسب ما يفرقك عن غيرك كلمة تكاد السماوات يتفطرن منها وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا ؛ كلمة الشرك والعياذ بالله .
  ادع لمن لم  يعرف الحقيقة ،اسع الى هداية من أضله الشيطان وتذكر دائما قول الله تعالى لنبيه الكريم "ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن "، "ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك " . لكن لاتنس أبدا أن كلمة التوحيد "لا إله إلا الله " كلمة قامت بها السماوات والأرضين ، لاتنس ان نداء إبراهيم الخليل (ع) منذ الاف السنين نداء يوحدك مع من استجاب لهذا النداء هناك حول البيت تكونون لبنة في بناء هو الأساس الذي قام به هذا الكون وهو أساس النصر والتمكين في الأرض .
 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات