ديالى … مدينة البرتقال

4٬398 views0

ديالى مدينة البرتقال

ديالي هي إحدى محافظات العراق الّتي تقع في الجهة الشرقية منه، ومركز المحافظة مدينة بعقوبة الّتي تبعد عن بغداد حوالي 57 كم من الجهة الشماليّة، وقد شكّل نهر ديالى على طول مجراه سهولاً فيضية خصبة، وأقيم على مجرى النّهر سد تم من خلاله تحويل تدفق المياه إلى قناتي الخالص والصدور لأغراض ري السهول الواسعة في محافظة ديالى، وأكثر ما تشتهر به محافظة ديالى هو زراعة الحمضيات حيث تتوفر مياه الرّي والتربة الخصبة.

ويتبع محافظة ديالى قضاءا بلد روز والمقدادية، وهذه المناطق تشتهر بزراعة بساتين الرمّان الّتي تعتمد على مياه نهر ديالى، كما تُزرع في سهول المحافظة كافة أنواع الخضار والفواكه، وأشجار النخيل، هذا وقد أطلق عليها الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري بقصائده “أم البساتين” بسبب كثرة بساتينها وتنوّع أشجارها، كما دلّت الحفريّات الأثرية على أنّ هذه المناطق كانت مسكونة من قديم الزمان.

المناخ

يتميّز مناخ محافظة ديالى بأنّه حار وجاف صيفاً، وبارد وماطر شتاءً، وتتأثر المنطقة بسلاسل جبال حمرين الّتي تحيط بها من الناحية الجنوبية الشرقيّة، وتنحدر سفوح هذه الجبال نحو مجرى نهر ديالي فتنساب الأمطار الغزيرة الّتي تسقط على الجبال نحو مجرى النهر على شكل مسيلات تحمل معها الرواسب، ممّا يؤدّي إلى زيادة السهل الفيضي للنهر وزيادة طاقته خلال فصل الشتاء. إنّ الخصائص المناخيّة للعراق تتباين من منطقة إلى أخرى، ففي الشمال يسود مناخ إقليم البحر المتوسط الّذي يتميّز باعتدال درجت الحرارة صيفاً والبرودة شتاءً، بينما يسود في الجنوب مناخ حار جاف صيفاً وشتاءً .

نهر ديالى

نهر ديالى
نهر ديالى

نهر ديالى هو أحد الأنهار الكبيرة الّتي تصبّ في نهر دجلة – النهر الرئيسي في العراق -، ولأنهارالعراق أهمية كبيرة منذ القدم، فقد مارس الإنسان حرفة الزراعة في السهول الفيضية لهذه الأنهار، ثمّ انتقل من حرفة الرعي والتنقل إلى الاستقرار وإقامة المدن والتجمعات السكّانية الكبيرة. ينبع هذا النهر من سلسلة جبال زاغروس في إيران ثم يتّجه جريانه مع اتجاه ميلان السفوح الجبليّة باتجاه الغرب فيمر عبر منطقة كردستان، ثم يتجه نحو الأراضي العراقيّة، ويشكّل مجرى النهر الحدود الدولية بين إيران والعراق لمسافة 32 كم. أطلق عليه الأكراد نهر سيروان لكونه ينبع من مناطقهم، ويبلغ طوله حوالي 445 كم أثناء جريانه في الأراضي العراقيّة، ويرفده نهر حلوان عند منطقة خانقين، ويخترق هذا النهر مدينة ديالي الّتي سمّيت على اسمه، وتروي مياه النهر السهول الواقعة على طول مجراه في مختلف مناطق المحافظة.

جامعة ديالى

بوابة جامعة ديالى
بوابة جامعة ديالى

من جامعات العراق وتقع في محافظة ديالى ومركزها مدينة بعقوبة في المنطقة الوسطى من العراق شمال شرق العاصمة بغداد تأسست جامعة ديالى في 18/9/1999 تقدر طاقتها الاستيعابية إلى 16000 طالب وطالبة تقريباً. وتعتبر أهم مركز علمي و ثقافي متخصص ضمن المحافظة و قد سبق تأسيسها إنشاء كليات الهندسة و التربية ( كلية التربية الاساسية جامعة ديالى (المعلمين سابقا ).
جاء تأسيس جامعة ديالى لحاجة ملحة تطلبت إنشاء هذا المركز العلمي أولا لاستيعاب الزخم الطلابي الحاصل في جامعات بغداد بالدرجة الأساس . وثانياً لرفد المسيرة العلمية و الحضارية للمحافظة و لاستيعاب التزايد في أعداد طلبة المحافظة إضافة إلى خطة لاستيعاب الوافدين من المحافظات المجاورة أولا, و طلبة المحافظات البعيدة و الطلبة العرب ثانياً. إن لأهمية مدينة بعقوبة باعتبارها مركزاً توسعياً لإقليم بغداد الكبرى جعل منها بؤرة استقطاب .تجاري و سكاني مما تطلب إنشاء مركز علمي و أكاديمي يلبي متطلبات التنمية المستقبلية .

خطط طموحة

رئاسة جامعة ديالى
رئاسة جامعة ديالى

إن للجامعة خطة طموحة في استحداث الكليات فعلى الرغم من حداثتها فان معدل استحداث الكليات فيها هو بواقع كليتين في العام , هذا وسيتم مستقبلاً استحداث كليات الحاسبات و اللغات و الآداب و الصيدلة.ولقد تم إعداد الدراسات و التصاميم المتكاملة لتوسعات الجامعة المستقبلية من قبل المكتب الاستشاري الهندسي للجامعة و ذلك .ضمن الموقع الرئيسي للجامعة و قد تم فعلاً المباشرة بتنفيذ العديد منها.
المجمعات الطلابية.
تتكون الجامعة من عدة مجمعات وهي :
المجمع الأول: ويتكون من رئاسة جامعة ديالى وكلية التربية للعلوم الإنسانية وكلية التربية للعلوم الصرفة وكلية التربية الرياضية وكلية العلوم وكلية الزراعة والطب البيطري وكلية الإدارة والاقتصاد وكلية الطب وكلية العلوم الإسلامية.
المجمع الثاني :كلية التربية الأساسية.
المجمع الثالث : كلية القانون، كلية الهندسة.
المجمع الرابع : كلية الفنون الجميلة وكلية الادارة والاقتصاد.
وكذالك تم افتتاح كلية التربية للبنات في المقدادية.
كليات الجامعة
كلية الهندسة
كلية التربية للعلوم الإنسانية
كلية العلوم
كلية الزراعة
كلية التربية الرياضية
كلية الطب البيطري
كلية القانون والعلوم السياسية
كلية التربية للعلوم الصرفة
كلية العلوم الإسلامية
كلية الإدارة والاقتصاد
كلية التربية الأساسية
كلية الفنون الجميلة
كلية التربية للبنات
تمنح الجامعة شهادات (البكالوريوس والماجستير والدكتوراة) في تخصصات الهندسة والعلوم والتربية والقانون والطب البيطري والشريعة والإدارة والاقتصاد فضلا عن منح شهادة الماجستير في تخصصات علمية مختلفة مثل علوم الفيزياء والأحياء والبستنة وبلاختصاصات الإنسانية مثل التاريخ وعلم النفس واللغة العربية.

 

ممكلة اشنونا

حضارة اشنونا
حضارة اشنونا

مملكة إشنونـّا هي دويلة سومرية في حدود ( 2028 ق.م. ) قامت بين نهر دجلة وديالي وسفوح جبال زغروس الشرقية وكانت عاصمتها “إيشنونا” في مكان بلدة “تل أسمر” اليوم وقد ظلت هذه الدويلة قائمة إلى ان ضمها حمورابي إلى دولته الكبرى عام 1761 ق.م.

أشنونة Ashnuna هو الاسم القديم لتل أسمر الأثري الواقع في منطقة ديالي في العراق على بعد 35كم شمال شرقي بغداد، حيث بدأت أعمال التنقيب منذ عام 1930-1938 وشملت أربعة تلال هي: تل أسمر وتل خفاجي وتل أجرب وتل إتشالي. وذلك برئاسة هنري فرنكفورت Henri Frankfort بتكليف من معهد الاستشراق الأمريكي في جامعة شيكاغو. واسم أشنونة هو الاسم المستحدث من الاسم القديم «أشنون» وهو اسم غير «سامي» الأصل ولا سومري. وصار يلفظ أشنونة في عصر النهضة السومرية (عصر الأسرة الثالثة في أور) ويعني في اللغة السومرية معبد الأمير. وتبين نتيجة التنقيبات الأثرية أن تل أسمر هو مدينة أشنونة السومرية القديمة التي تعود في تاريخها، بحسب تسلسل الطبقات الحضارية، إلى بداية الألف الثالث ق.م «عصر جمدة نصر»، وتنتهي في النصف الأول من الألف الثاني ق.م.

قلادة من الخرزتل أجرب عصر الأسرات المبكرة معبد شارا 2900-2800 ق م
قلادة من الخرزتل أجرب عصر الأسرات المبكرة معبد شارا 2900-2800 ق م

لم يعثر على لقى مهمة في أشنونة من طبقة عصر «جمدة نصر» باستثناء بعض الأختام الأسطوانية التي تنبئ عن علاقات تجارية واسعة تصل حتى الهند، وبعض المعابد التي جددت في عصور لاحقة حتى عصر أور الثالث. تتوضع طبقة عصر «جمدة نصر» فوق أنقاض طبقات حضارية تصل ثخانتها حتى الأرض البكر إلى 3.5م ولكنها لاتحوي آثاراً ذات أهمية. وعصر «جمدة نصر» في تاريخ أشنونة، هو الأساس لمرحلة بداية عصر السلالة السومرية الثانية التي سادت بلاد الرافدين (2800-2500ق.م)، وعرف هذا العصر باسم أحد ملوكها «ميزيليم» Mesilim وأهم المكتشفات العمرانية في أشنونة من هذا العصر معبد الإله آبو Abu الذي أصبح نموذجاً يقتدى به في بلاد الرافدين، وهو بناء بسيط تحيط به ثلاث غرف للعبادة ذات مداخل جانبية تحيط بصحن البناء المربع. وقد شيد المعبد على سوية الأبنية السكنية في المدينة فأصبح جزءاً من النسيج العمراني المحيط به. وأسلوب بنائه يجعل من العسير على العابد رؤية تمثال الإله مباشرة. والأهم في كل هذا هو كشف دفينة تتألف من اثني عشر تمثالاً لعابدين في قاعة المصلى رقم 2 بالقرب من منصة الإله، وكانت هذه التماثيل منصوبة في الأصل داخل المعبد، تقدمة من المحسنين الورعين لإله المعبد، وقد دفنت داخل المصلى بعد تحطمها حتى لا تبتعد عن رحمة الإله.

واللافت للنظر في هذه التماثيل أنها تختلف في أسلوب نحتها عن الأسلوب الواقعي الذي ساد في عصر «جمدة نصر» في بداية الألف الثالث ق.م، وأسلوب عصري الأسرة الثالثة في أور وأسرة العصر الأكدي، فهي هنا أقرب إلى التجريد والرمزية، إذ لا تظهر ملامح الجسم إلا بالخطوط الأساسية، فتبدو كأنها أفكار مجسدة لا تمت إلى الواقع الحسي بصلة؛ فالعيون تحتل معظم مساحة الوجه، وتظهر كأنها أقنعة تخفي وراءها فكرة ما.

عثر على معبد يعود إلى هذا العصر مجاوراً لقصر يشبه معبد آبو شيدهما حاكم المدينة إيتوريا Ituria لسيده شوسن šu-sin ملك أور (2038- 2028ق.م)، وهذه العادة في تأليه الملوك عرفت أول مرة في حضارة الشرق القديم في العصر الأكدي. وكان نارام سن حفيد صرغون هو أول من ألّه نفسه. ثم اختفت هذه العادة في نهاية عصر مملكة لارسا (سنكرة) (2025-1763ق.م). ومن البقايا العمرانية الأخرى التي عثر عليها في أشنونة أحياء سكنية وسور للمدينة من عصر معبد آبو، أي من بداية عصر الأسرة الثانية إضافة إلى قصر يرقى إلى العصر الأكدي.

أصبحت أشنونة عاصمة لدولة تدعى واروم Warum في مثلث دجلة ـ ديالي بعد سقوط حكم الأسرة الثالثة في أور (2003ق.م). وتحولت إلى قوة عظمى مدة من الزمن في نهاية عصر لارسا، ثم مالبثت أن اندمجت في دولة حمورابي. وقد عثر على عدد كبير من تماثيل أمراء أشنونة في مدينة سوسة Susa الإيرانية التي سلبها ملك عيلام شوتروك ناخونته الأول šutruk- Nahhunte في القرن الثاني عشر ق.م ونقلها إلى عاصمة سوسة. وكان من بين هذه التماثيل رأس حمورابي.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات