نقيب الصحفيين العراقيين يدعو الحكومة ومجلس النواب الى ايجاد صيغة قانونية لدعم الصحف والصحفيين

36 views0

 

دعا نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي لجنة الثقافة والاعلام النيابية الى حث الحكومة ورئاسة مجلس النواب على ايجاد صيغة قانونية لدعم الصحف اليومية والصحفيين.

وقال في كلمته خلال احتفالية تكريم الصحفيين في مجلس النواب لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة اليوم ” في هذا اليوم الخالد الذي عبرت فيه الامم المتحدة عن دعمها لحرية واستقلالية الصحافة حول العالم يحتفل صحفيو العراق بهذه المناسبة وهم اكثر اوجاعا من اي عام مضى”.

واضاف اللامي ان”اوجاعنا اليوم كثيرة بعد ان استهدف الارهاب العديد من زملائنا وذهب مئات الصحفيين ضحايا منذ 2003 وحتى الان,ولدينا اعداد مفقودة لم تسجل بعد سواء في الحرب العالمية الاولى والثانية او في حرب فيتنام وبالامس القريب فقدنا صحفيا واخا نبيلا في العمل المهني هو عمار الشابندر وقبله فقدنا اخرين والان لدينا اكثر من 20 صحفيا لانعرف مصيرهم منذ اختطفوا على ايدي جماعات ارهابية “.

وبين ان”الاشهر الماضية كانت دامية وعسيرة على الاسرة الصحفية وعلى حرية الرأي والتعبير في مناطق عديدة من العراق”.مضيفا

اليوم بدأنا معاناة جديدة هي الازمة المالية التي اخذت تعصف بالصحف العراقية دون مجيب رغم اطلاقنا العديد من النداءات للجهات التنفيذية والتشريعية”.

وتابع نقيب الصحفيين ” لا توجد ديمقراطية دون وجود صحافة حرة مستقلة فكيف نتكلم عن الديمقراطية وستغلق عشرات الصحف وهو ما نسميه بالاعدام الجماعي للصحف اليومية”.

واوضح “هناك العديد من الضغوطات التي يتعرض لها الصحفيون في اماكن عملهم لاسيما تدني الاجور ولايوجد انتباه لذلك”.داعيا لجنة الثقافة والاعلام النيابية الى حث الحكومة ورئاسة مجلس النواب على ايجاد صيغة قانونية لدعم الصحف والصحفيين”.

وحذر من ان”مئات الصحفيين وعوائلهم سيبقون دون عمل ومعيل اذا اغلقت تلك الصحف”متسائلا “كيف ستكون الحياة لصحفيين ضحوا لاجل العراق وساهموا في ارساء السلام والمحبة في البلاد؟”.

وقال”منذ عام 2003 وحتى الان النسبة الاكبر من الصحفيين يحملون خطاب سلام ومحبة “.

ودعا نقيب الصحفيين الاعلاميين الى مواصلة المسيرة من اجل صحافة حرة مستقلة في عراق مزدهر للجميع.

 

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات